خريطة الموقع  


 
 
 
أقسام الاخبار

المواضيع الافضل

المواضيع الأكثر زيارة

  • حزب الدعوة الإسلامية يُعاني الزهايمر
  • مركز الاخصاب والوراثة واطفال الانابيب بأشراف د. اطياف حسن محمد اول طبيبة في اقليم كوردستان تنشئ مركز للاخصاب واطفال الانابيب
  • السقوط في فخ (براءة المسلمين)
  • مصرف النهرين الإسلامي: اشتري بيتاً ونحنُ سنساهمُ بـ (100) مليون !!
  • عيادة باربي للتجميل والليزر الدكتورة واخصائية التجميل والليزر رفيف الياسري في ضيافة صحيفتنا
  • العيادة التخصصية لعلاج العقم بأشراف الدكتورة بان عزيز جاسم المعموري اخصائية نسائية والتوليد والعقم واطفال الانابيب وعضو جمعية الشرق الاوسط للخصوبةMEFS مركز متطور مجهز بمختبر للتحلايلات الطبية وجهازي سونار عادي ورباعي الابعاد
  • محافظة بغداد تدعو متضرري الإمطار الدفعة الأولى ممن ظهرت أسمائهم إلى مراجعة الوحدات الإدارية لتسلم صكوكهم
  • اهمية الزراعة في البيوت المحمية
  • آليات احتساب الشهادة الدراسية الأعلى
  • اغلبهم من دولة القانون .. العراق اليوم تكشف عن اسماء 68 عضواً من النواب المصوّتين على المادة/38/ في قانون التقاعد
  • المواضيع الأكثر تعليقا

  • ربيع الحريري القحطاني
  • هند صبري مصابة بمرض الأيــدز
  • تيم حسن.. “الصقر شاهين”
  • تويوتــا تطلق السيـــارة الأكفأ في استهلاك الوقود
  • رانيا يوسف تتبرَّأ من "ريكلام" والمنتج يقاضيها
  • السفارة العراقية في دمشق ترعى الطلبة الجامعيين
  • النزاهة: اندلاع الحرائق في بعض المؤسسات والوزارات مفتعلة و(تشير الشكوك) !!
  • التربية: هناك تسهيلات لعملية تصحيح الدفاتر الامتحانية لطلبة السادس الإعدادي
  • اللجنة المالية تعكف على مراجعة رواتب موظفي الدولة والقطاع العام
  • شبر : علاوي والمالكي سيعرضون انفسهم للمساءلة القانونية لانهم سبب التلكؤ في العملية السياسية

  • أهم الاخبار

    الارشيف السابق
    الارشيف السابق

    تسجيل الدخول


    المستخدم
    كلمة المرور

    إرسال البيانات؟
    تفعيل الاشتراك

    المتواجدون حالياً
    المتواجدون حالياً :6
    من الضيوف : 6
    من الاعضاء : 0
    عدد الزيارات : 36997341
    عدد الزيارات اليوم : 26368
    أكثر عدد زيارات كان : 70653
    في تاريخ : 26 /12 /2016

    عدد زيارات الموقع السابق : 305861



         
     


    جريدة العراق اليوم » الأخبار » آراء



    تحرش مضاد
    هاله ابوليل
    أنواع التحرش كثيرة ومنها ماهو لفظي أو رمزي أو جسدي وقد أعتدنا نحن النسوة على تلك الحركات في المجتمعات الأمية والساقطة أخلاقيا , فلا توجد أمرأة في الدنيا لم تتعرض لعمليات تحرش سواء كانت سيدة سافرة أم منقبة ,جميلة أو بشعة ولكن أن يحدث تحرش مضاد في قرية كبيرة تسمى جورا مدينة ولايحتج الرجال فهذا من غرائب الأيام
    وابتدات الحكاية هكذا ,,,,
    في بيت السينما الهادىء دخلت مجموعة من الفتيات تزيد عن الخمسة في سابقة لم تعهدها تلك البيوت الباردة في قرية كبيرة تسمى مدينة -حيث دخلتها -مؤخرا صناعة المولات والماركات , كنا نجلس انا وإبنة أخي في المقاعد الوسطى , عندما جاءت لقطة ساخنة في الفراش للممثل “فان ديزل “المتبجح مع زوجته (مجرد قبلة ) , ولم نصدق ماسمعناه من تأوهات واشارات ملتهبة وساخنة من تلك الصبايا مما جعلنا ندير ظهورنا لرؤية تلك المجموعة الجريئة أو الوقحة سيان ,ولكي نتابع ذلك ونرفع حواجبنا تعجبا . نعم أن التأوهات صدرت من الصبايا وليس من الرجال فلو أم الأمر كان كماهو متعارف عليه . لكنا تركنا القاعة هربا . ولكن أن يصدر من فتيات فهذا وأن كان في نطاق الحرية الشخصية فهو مصدر رعب حيث يستطعن تلك الضائعات أن يجعلن من دار السينما الوحيدة والتي هي متنفسنا في هذه القرية الكبيرة دار للبغاء أو ماشابه من اماكن سيئة السمعة مما سيسفر عنه تشويه سمعة المكان وتصبح كل من تدخله فتاة سيئة السمعة .كالعادة يدخل صوتا مشاكسا الى رأسي ( وفي حال ماذا سنفعل لو تمتعنا بحسن السيرة والسلوك لمائة عام قادمة هل سيجعلنا ذلك اكثر سعادة أو حظا أو هل سيجعل رجلا واحدا على الأقل يحارب الدنيا من اجلنا ) هههههه .
    ولكي لاتنقص سمعتنا ذرة عما هي عليه . قررنا مراسلة الإدارة بالوصايا التالية:”
    لايسمح بدخول النساء الى افلام يوجد بها مشاهد ساخنة .وضع شرطيا أو شرطية في كل دار للسينما .لحراسة الأخلاق ووإستتاب الإمن والأدب .وهكذا يستطيع القائمون بالأمن إعادة الهدوء المفترض
    وعدم إثارة خوف الرجال - إذا ماتعرضوا للتحرش
    فسمعتنا بالدنيا
    فالعالم صغير يااولادي الصغار
    والناس يتحدثون



    المشاركة السابقة


     
         
    الافتتاحيات

    الجريدة PDF


    اخبار مهمة

     The Austrian Example

     How the old lady Will treat the wrinkles of Refugees in her face ?

    Terrorism… Hitler of 21 century !!


    استبيان قراءة الصحف لـ (ims) لا يُصلح للنشر .. نقابة الصحفيين العراقيين تشخرُ على وسادة (ims) الدنماركية !!


    قراءات في كواليس / تسريبات من واشنطن بلِسان عراقي: داعش خالدٌ أبداً اذا لم تسمحوا لنا بتقسيم البلاد وأنتم بانتظار حروب أهلية جديدة !!


    قراءات في كواليس / information for Yahoo and Google: there is a mouse digging in our electronic house !!


    قراءات في كواليس / يامراجع الدين في النجف: عرّقي الحوزة !!


    قروض القطاع الصناعي في الديوانية.. فخٌ لأصطياد المُغفلين !!


    السياسة ومافيات الفساد في العراق.. تأخذُ " سيلفي" في مدرسة الكوثر الابتدائية !!


     في بيان لتجمع رؤوساء تحرير الصحف المستقلة : صحفنا تحتضر والحكومة لا تستجيب لمناشداتنا


    دخان العراق الأبيض يخرجُ من مدخنة الخشلوك والفاتيكان


    العراق اليوم .. من مقبرة شهداء الجيش العراقي في مدينة المفرق الأردنية (العراق اليوم) تشارك في مراسيم التشييع المهيب للفريق أول الركن الراحل عبدالجبار شنشل


    العراق اليوم في ضيافة الشاعر عبدالرزاق عبدالواحد.. العراق .. قبل أن نمضي


    رحيل أدولفو سواريث، رئيس الحكومة الاسبانية الاسبق: الدروس والعبر في الديمقراطية بعد أربعة عقود من انطلاقتها


    كاتب عراقي يُشخّص " داء البرمكة النفطي" عند المالكي في تعامله مع الاردن


    اغلبهم من دولة القانون .. العراق اليوم تكشف عن اسماء 68 عضواً من النواب المصوّتين على المادة/38/ في قانون التقاعد


    أمّا هدف او نجف المجلس الأعلى " يشوت" المصوّتين بـ "نعم" على 38 خارج ملعبه النيابي!


    كتاب المقال

    الحكمة العشوائية

    إذا سَمِعتَ الرَّجُلَ يقولُ فِيكَ مِن الخَيْرِ مَا لَيس فِيك فلا تَأمَنَ أنْ يقولَ فِيك مِن الشَّرِ مَا لَيسَ فِيكَ. ‏

    التقويم الهجري
    الثلاثاء
    23
    ربيع الاول
    1439 للهجرة

    القائمة البريدية

     

    الصفحة الأولى | الأخبار |دليل المواقع | سجل الزوار | راسلنــا


    powerd by arab portal 2.2 ثيم العراق اليوم