خريطة الموقع  


 
 
 
أقسام الاخبار

المواضيع الافضل

المواضيع الأكثر زيارة

  • حزب الدعوة الإسلامية يُعاني الزهايمر
  • مركز الاخصاب والوراثة واطفال الانابيب بأشراف د. اطياف حسن محمد اول طبيبة في اقليم كوردستان تنشئ مركز للاخصاب واطفال الانابيب
  • السقوط في فخ (براءة المسلمين)
  • مصرف النهرين الإسلامي: اشتري بيتاً ونحنُ سنساهمُ بـ (100) مليون !!
  • عيادة باربي للتجميل والليزر الدكتورة واخصائية التجميل والليزر رفيف الياسري في ضيافة صحيفتنا
  • العيادة التخصصية لعلاج العقم بأشراف الدكتورة بان عزيز جاسم المعموري اخصائية نسائية والتوليد والعقم واطفال الانابيب وعضو جمعية الشرق الاوسط للخصوبةMEFS مركز متطور مجهز بمختبر للتحلايلات الطبية وجهازي سونار عادي ورباعي الابعاد
  • محافظة بغداد تدعو متضرري الإمطار الدفعة الأولى ممن ظهرت أسمائهم إلى مراجعة الوحدات الإدارية لتسلم صكوكهم
  • اهمية الزراعة في البيوت المحمية
  • آليات احتساب الشهادة الدراسية الأعلى
  • اغلبهم من دولة القانون .. العراق اليوم تكشف عن اسماء 68 عضواً من النواب المصوّتين على المادة/38/ في قانون التقاعد
  • المواضيع الأكثر تعليقا

  • ربيع الحريري القحطاني
  • هند صبري مصابة بمرض الأيــدز
  • تيم حسن.. “الصقر شاهين”
  • تويوتــا تطلق السيـــارة الأكفأ في استهلاك الوقود
  • رانيا يوسف تتبرَّأ من "ريكلام" والمنتج يقاضيها
  • السفارة العراقية في دمشق ترعى الطلبة الجامعيين
  • النزاهة: اندلاع الحرائق في بعض المؤسسات والوزارات مفتعلة و(تشير الشكوك) !!
  • التربية: هناك تسهيلات لعملية تصحيح الدفاتر الامتحانية لطلبة السادس الإعدادي
  • اللجنة المالية تعكف على مراجعة رواتب موظفي الدولة والقطاع العام
  • شبر : علاوي والمالكي سيعرضون انفسهم للمساءلة القانونية لانهم سبب التلكؤ في العملية السياسية

  • أهم الاخبار

    الارشيف السابق
    الارشيف السابق

    تسجيل الدخول


    المستخدم
    كلمة المرور

    إرسال البيانات؟
    تفعيل الاشتراك

    المتواجدون حالياً
    المتواجدون حالياً :8
    من الضيوف : 8
    من الاعضاء : 0
    عدد الزيارات : 36980856
    عدد الزيارات اليوم : 9883
    أكثر عدد زيارات كان : 70653
    في تاريخ : 26 /12 /2016

    عدد زيارات الموقع السابق : 305861



         
     


    جريدة العراق اليوم » الأخبار » آراء



    معركة درعا الكبرى ما موقف الأردن وما خيارات حلف العدوان على سورية
    هشام الهبيشان / ناشط سياسي - الأردن / تعودُ مجدداً دوائر صنع القرار الأردني، للانشغال بالأخبار التي تتحدث عن معارك  وشيكة بـ درعا المدينة وريفها ، هذه المعارك المتوقعة بقوّة تعتبرُ اليوم علامة فارقة بمسار الحرب على سورية، فدوائر صنع القرار الأردني، وكما تتحدث الكثير من التقارير والتحليلات،
    تقرأ بعناية تفاصيل وتداعيات ونتائج معركة درعا الكبرى “المرتقبة “ التي تأخذُ المساحة الكبرى من المناقشات والتحليلات، لنتائجها على الصعيدين السياسي والعسكري الداخلي ، فتحرير درعا على أيدي الجيش العربي السوري والحلفاء الروس  من شأنه إحداثُ تغييرٍ جذري في الخريطة العسكرية لأطراف الصراع في عموم المنطقة الجنوبية، وعلى الحدود السورية – الأردنية ، هكذا تقول التقارير والتحليلات الواردة من دوائر صنع القرار بالأردن .  الواضح أكثر، إنّ دوائر صنع القرار الأردني، كانت تحاولُ دائماً ،العمل مع الجميع وخصوصاً مع الروس، والسعي للتواصل مع السوريين، عبر خطوط اتصالات ضيّقة، للعمل على انجاز تسويةٍ ما بملف الجنوب السوري، ولكن يبدو إنّ هذه التسوية، لم تتم حسبما كان يُخططُ لها الأردنيون.. rnعلى الأقل لتجنيبهم آثار هذه المعركة، فاليوم يُعتبرُ مسار معركة “ تحرير درعا “ التي هي في توقيتها ونتائجها المستقبلية، عنوانٌ لمرحلةٍ جديدة من عمر الحرب المفروضة على الدولة السورية، فاليوم بات من الواضح، إنّهُ لا خيار أمام الدولة السورية وحلفائها إلّا الاستمرار بالحسم العسكري، لتطهير أرض سورية من بعض الميليشيات والمجاميع المُسلّحة التي تنتشرُ اليوم على مساحاتٍ واسعة في محافظتيّ درعا والقنيطرة، مع العلم إنّ هنالك مساعي جدّية لانجاز مصالحات وطنية كُبرى، ببعض بلدات محافظة درعا. rnاليوم ومع قرب انطلاق المعركة التحريرية الكبرى، والمتوقع أن تكون على مراحل، ولن تتوقف عند حي المنشية بدرعا المدينة، بل ستمتد بمراحل لاحقة  بعمق منطقة درعا البلد بعمق مدينة درعا وسيتزامن معها معارك بـ ريف درعا الغربي و الشمالي و الشرقي، فاليوم بدأت تأثيرات هذه المعركة، تظهرُ على أرض الواقع قبل بدايتها  خارج حدود سورية ، وفي تصريحات وتحليلات واهتمامات الأطراف الدولية المنخرطة بالحرب على سورية، وبدا ذلك واضحاً في تصريحات وتحليلات “شركاء الحرب على سورية “، وذلك باهتمامٍ ملحوظ منهم.. بمجريات معركة درعا “المرتقبة “، وفي سورية اليوم، يساوي تحرير بعض البلدات بمحافظة درعا للدولة السورية، مكسباً كبيراً، وورقة رابحة جديدة في مفاوضاتها مع كِبار اللاعبين الدوليين المنخرطين بالحرب على سورية، ومن خلال ورقة درعا، ستفرضُ الدولة السورية شروطها على الجميع، وعندها لا يمكن أن تحصل أيّةُ تسوية إلّا بموافقة النظام، ووفق ما يراه من مصلحة لسورية الشعب والدولة، بعد كلّ ما لحق بهذا الشعب من أذى. السؤال هنا : هل ستعطي هذه الدول الراعية لهذه المجاميع المُسلّحة على أرض سورية، ورقة درعا للدولة السورية.. هكذا من دون أي حراك؟ لا أظن ذلك، فمحور العدوان على سورية، يعيشُ صدمة حقيقية، وهو تحت وقع هذه الصدمة، يجري اليوم استعدادات بالخفاء والعلن، للتدخل بأي وقت بمجريات المعركة؟ وعلى الأغلب، سيكون التدخل من خلال تفعيل غرف عمليات جديدة ، ودعم المجاميع المُسلّحة بالسلاح النوعي والمقاتلين، ولا أستبعد هنا أن تتدخل “إسرائيل” بشكلٍ مباشر بمعركة  “درعا “ في حال اقتراب الجيش العربي السوري وحلفائه من تحرير تلال إستراتيجية كتلال “المال والحارة وغيرها “، وبغطاءٍ أميركي، ومن بعض قوى الإقليم المنغمسة بالحرب على الدولة السورية، والتي لا تريد أن تتلقى هزيمة جديدة، وقد تكررت هزائمها في الآونة الأخيرة بسورية، فسقوط درعا يعني لبعض القوى الإقليمية المنخرطة بالحرب على سورية، سقوط كل ما يليها كأحجار الدومينو، وبالتالي خسارة جديدة وكبيرة لهذه القوى، وهذا ما لا تريدهُ هذه القوى اليوم، ولذلك اليوم نرى هناك حالة هلع وهستيريا في صفوف هذه القوى.  ختاماً.. على الجميع أن يدرك أن معركة درعا بشكلٍ خاص، ستكون لها الكلمة الفصل، وفق نتائجها المنتظرة بأي حديثٍ مقبل، يتحدثُ عن تسويات بالحرب على الدولة السورية، وتغيير كامل ومطلق بشروط التفاوض المقبلة، بين جميع الأطراف.



    المشاركة السابقة : المشاركة التالية


     
         
    الافتتاحيات

    الجريدة PDF


    اخبار مهمة

     The Austrian Example

     How the old lady Will treat the wrinkles of Refugees in her face ?

    Terrorism… Hitler of 21 century !!


    استبيان قراءة الصحف لـ (ims) لا يُصلح للنشر .. نقابة الصحفيين العراقيين تشخرُ على وسادة (ims) الدنماركية !!


    قراءات في كواليس / تسريبات من واشنطن بلِسان عراقي: داعش خالدٌ أبداً اذا لم تسمحوا لنا بتقسيم البلاد وأنتم بانتظار حروب أهلية جديدة !!


    قراءات في كواليس / information for Yahoo and Google: there is a mouse digging in our electronic house !!


    قراءات في كواليس / يامراجع الدين في النجف: عرّقي الحوزة !!


    قروض القطاع الصناعي في الديوانية.. فخٌ لأصطياد المُغفلين !!


    السياسة ومافيات الفساد في العراق.. تأخذُ " سيلفي" في مدرسة الكوثر الابتدائية !!


     في بيان لتجمع رؤوساء تحرير الصحف المستقلة : صحفنا تحتضر والحكومة لا تستجيب لمناشداتنا


    دخان العراق الأبيض يخرجُ من مدخنة الخشلوك والفاتيكان


    العراق اليوم .. من مقبرة شهداء الجيش العراقي في مدينة المفرق الأردنية (العراق اليوم) تشارك في مراسيم التشييع المهيب للفريق أول الركن الراحل عبدالجبار شنشل


    العراق اليوم في ضيافة الشاعر عبدالرزاق عبدالواحد.. العراق .. قبل أن نمضي


    رحيل أدولفو سواريث، رئيس الحكومة الاسبانية الاسبق: الدروس والعبر في الديمقراطية بعد أربعة عقود من انطلاقتها


    كاتب عراقي يُشخّص " داء البرمكة النفطي" عند المالكي في تعامله مع الاردن


    اغلبهم من دولة القانون .. العراق اليوم تكشف عن اسماء 68 عضواً من النواب المصوّتين على المادة/38/ في قانون التقاعد


    أمّا هدف او نجف المجلس الأعلى " يشوت" المصوّتين بـ "نعم" على 38 خارج ملعبه النيابي!


    كتاب المقال

    الحكمة العشوائية

    قالَ رسولُ اللهِ صلّى اللهُ عليه وآله وسلّم: ‏اتَّقـوا النَّـارَ ولَـو بِشـقِ تَمـْرة. ‏

    التقويم الهجري
    الثلاثاء
    23
    ربيع الاول
    1439 للهجرة

    القائمة البريدية

     

    الصفحة الأولى | الأخبار |دليل المواقع | سجل الزوار | راسلنــا


    powerd by arab portal 2.2 ثيم العراق اليوم