خريطة الموقع  


 
 
 
أقسام الاخبار

المواضيع الافضل

المواضيع الأكثر زيارة

  • حزب الدعوة الإسلامية يُعاني الزهايمر
  • مركز الاخصاب والوراثة واطفال الانابيب بأشراف د. اطياف حسن محمد اول طبيبة في اقليم كوردستان تنشئ مركز للاخصاب واطفال الانابيب
  • السقوط في فخ (براءة المسلمين)
  • مصرف النهرين الإسلامي: اشتري بيتاً ونحنُ سنساهمُ بـ (100) مليون !!
  • عيادة باربي للتجميل والليزر الدكتورة واخصائية التجميل والليزر رفيف الياسري في ضيافة صحيفتنا
  • العيادة التخصصية لعلاج العقم بأشراف الدكتورة بان عزيز جاسم المعموري اخصائية نسائية والتوليد والعقم واطفال الانابيب وعضو جمعية الشرق الاوسط للخصوبةMEFS مركز متطور مجهز بمختبر للتحلايلات الطبية وجهازي سونار عادي ورباعي الابعاد
  • محافظة بغداد تدعو متضرري الإمطار الدفعة الأولى ممن ظهرت أسمائهم إلى مراجعة الوحدات الإدارية لتسلم صكوكهم
  • اهمية الزراعة في البيوت المحمية
  • آليات احتساب الشهادة الدراسية الأعلى
  • اغلبهم من دولة القانون .. العراق اليوم تكشف عن اسماء 68 عضواً من النواب المصوّتين على المادة/38/ في قانون التقاعد
  • المواضيع الأكثر تعليقا

  • ربيع الحريري القحطاني
  • هند صبري مصابة بمرض الأيــدز
  • تيم حسن.. “الصقر شاهين”
  • تويوتــا تطلق السيـــارة الأكفأ في استهلاك الوقود
  • رانيا يوسف تتبرَّأ من "ريكلام" والمنتج يقاضيها
  • السفارة العراقية في دمشق ترعى الطلبة الجامعيين
  • النزاهة: اندلاع الحرائق في بعض المؤسسات والوزارات مفتعلة و(تشير الشكوك) !!
  • التربية: هناك تسهيلات لعملية تصحيح الدفاتر الامتحانية لطلبة السادس الإعدادي
  • اللجنة المالية تعكف على مراجعة رواتب موظفي الدولة والقطاع العام
  • شبر : علاوي والمالكي سيعرضون انفسهم للمساءلة القانونية لانهم سبب التلكؤ في العملية السياسية

  • أهم الاخبار

    الارشيف السابق
    الارشيف السابق

    تسجيل الدخول


    المستخدم
    كلمة المرور

    إرسال البيانات؟
    تفعيل الاشتراك

    المتواجدون حالياً
    المتواجدون حالياً :6
    من الضيوف : 6
    من الاعضاء : 0
    عدد الزيارات : 36997322
    عدد الزيارات اليوم : 26349
    أكثر عدد زيارات كان : 70653
    في تاريخ : 26 /12 /2016

    عدد زيارات الموقع السابق : 305861



         
     


    جريدة العراق اليوم » الأخبار » بصمة مثقف



    خواطر و تأمّلات في كتاب حصاد الغياب اليد الصغيرة لا تكذب
    المهندس فتحي الحبّوبي / (إنّ الأدب كان ولا يزال وسيظلّ صديقاً للمتألّمين عبر الزمن)هكذا قال فيكتور هيجو المدافع  الصادق والشرس عن الفقراء و المقموعين و صاحب "البؤساء"، أشهر رواية فرنسية وإحدى روائع الأدب العالمي.
    وهو ما يعني أنّ الإبداع عموماً إنّما هو وليد المعاناة، لا بل "هو معاناة أو لا يكون"، كما يرى محمود المسعدي في مقولته الشهيرة التي تنهل من رافدها الأساس وهو الفلسفة الوجوديّة، و يبقى السجن - بالتأكيد- مثالاً صارخاً للمعاناة الوجوديّة بحيث تكون الكتابة من داخله، لا تعتبر فقط كتصوير لإيقاع حياة السجين، ووصفاً دقيقاً ليومياته الضنك أو كتجسيد لصراعٍ رهيب بين الموجود والمنشود، بل وكذلك كشكل من أشكال  ممارسة الحريّة، رغم الأغلال والأصفاد ورغم الأسلاك الشائكة والأسوار العالية التي تحجب الشمس كرمز بارز للحرية. لأنّ الكاتب السجين يختلف عن البلبل ، بطل الحريّة  الذي ما إن  يُودع قفصاً إلّا و يموت فيه غمّاً وكمداً، ولأنّ هذا الكاتب/السجين  يظلّ ثابت الجنان، بل ويظلّ عنيداً يميل إلى التحدّي، لأنّه من طينة سيزيف يؤمن تماماً بمقولة : "لأستسهلنَّ الصّعبَ أو أدركَ المُنى ... فما انقادتِ الآمالُ إلّا لصابرِ ".  بمثل إيمانه  بما قاله شاعر تونس الخالد أبو القاسم الشابّي في قصيدة إرادة الحياة :rnإذَا مَا  طَمَحْـتُ  إلِـى  غَـايَةٍ - كِبْتُ  الْمُنَى  وَنَسِيتُ  الحَذَرrnثمّ إنّ إيمان السجين بالله يجعله  موقناً كما قال ابن تيمية بأنّ: " المحبوس من حُبس قلبه عن ربه والمأسور من أسره هواه ،وليس من سجن في سبيل قضيّة عادلة". ولهذا فهو يردّد مع من قال "أنا جنتي وبستاني في صدري أين رحت فهي معي لا تفارقني، أنا حبسي خلوة ، وقتلي شهادة ، وإخراجي من بلدي سياحة". وكاتبنا يعي جيّداً، بل ويؤمن أنّ الليل مهما طال فلا بُـدّ أنْ يَنْجَلِــي وَأنّ القَيْدِ  مهما اشتدّ فلا بُدَّ أَنْ يَـنْكَسِـر، ويؤمن بصدقيّة مقولة " الحبس كذّاب ...والحيّ يروّح"، هذا المثل الشعبي التونسي الذي اتّخذه فتحي بن الحاج  يحي عنواناً لكتابٍ له من جنس أدب السجون، يتحدّث عن اليسار في الزمن البورقيبي. يستتبع ذلك أنّ الكاتب/السجين في نهاية الأمر،  يعي تماماً، لا بل و يؤمن إيماناً قاطعاً وقويّاً لا يتزعزع أنّ  جولة الباطل ساعة وجولة الحقّ إلى قيام الساعة. بما يعني أنّهُ (أي الكاتب/السجين) منتصر على "السلطان" لا محالة. ومن مفاعيل ذلك أنّ السجين المثقف، صديق القلم الذي يريد أن يكون صادحاً بالحقّ، ناطقاً بالصدق، لا يمكن أن تمنعه أيّة قوّة من تسجيل  ما يتعرّض  له من إهانات و معاناة  يوميّة أو كتابة مذكّرات و رسائل- في إبّانها- إلى أهله وأحبّته ورفاقه المناضلين. ذلك عين ما فعله صاحب الكتاب الذي سنعرض له، وذلك ما أكّده فيكتور هيجو في هذا السياق حيث قال  " أقوى شيء في الكون كلّه، أقوى من الجيوش وأقوى من القوة المجتمعة للعالم بأسره، هي فكرة آن أوان خروجه ".. بهذا المعنى تكون الكتابة في السجن، هي" فعل اخراج الذات من ذاتها..واستدعائها كلما كان ذلك ضرورياً و ممكناً  " كما قال المهدي المبروك - وزير الثقافة الأسبق.rnضمن سياق هذه الرؤية، جاء كتاب "حصاد الغياب ..اليد الصغيرة لا تكذب" لعبد الحميد الجلاصي، القيادي الكبير في حركة النهضة التونسية، وهو المناضل الذي حكم عليه في الأصل، بالسجن مدى الحياة وقضى، في الواقع، 17 سنة من عمره في ظلمات السراديب وغياهب السجون التونسيّة، متنقّلا بينها من الشّمال إلى الجنوب.. في رحلات لا تنتهي إلّا لتعود من جديد. إذ كانت تونس قبل الثورة شبيهة  بسجن ممتد الأطراف ''تتعدّد أسماؤه " كما قال المهدي المبروك في تقديمه للكتاب، حتّى أنّ الكاتب عندما خرج من السجن، قبل الثورة،  كان حاله كمن خرج من سجن ضيّق ومغلق الى سجن أرحب ومفتوح، حيث عيون التجسّس لنظام بن علي البوليسي مبثوثة في كلّ مكان، وتحرّكات المواطن محسوبة بدقّة، فما بالك بتحرّكات من كانت له نشاطات سياسيّة علنيّة أو خفيّة، و قد كان الكاتب  خلال هذه الرحلات المكوكيّة وهذا "الطواف" بين السجون في صراعٍ، ليس من أجل البقاء، بل من أجل التوق  إلى العيش في حريّة في وطنٍ ديمقراطي يتّسع لجميع أبنائه، مهما اختلفت توجّهاتهم وتضاربت آراؤهم، مكرّساً بذلك فضيلة الثبات على المبادئ التي يؤمن بها خدمة للدّين والوطن، ومجسّداً إلى حدّ ما، قول أمير الشعراء أحمد شوقي الذي عايش مرارة النفي ومعاناته التي  تُقارب بل وتكاد تبلغ  مرارة ومعاناة ووحشة السجن، ولكن تبقي تجربة السجن هي الأكثر قساوة: وطني لو شُغِلْتُ بالخلد عنه    نازعتني إليه في الخلد نفسيrn إنّي لا أزعم أنّ جهة النظر إلى مضمون الكتاب وكذا منهج الرؤية المتبعة في قراءته تستجيبان لشروط القراءة النقديّة التحليليّة، بما هي فهم لما وراء النصّ وما خلف الكلام،  لأنّ مقاربتي في هذه القراءة، هي أقرب إلى تسجيل خواطر وتأمّلات حول الكتاب منها إلى تحليل المضمون و تحليل الأسلوب أو اللّغة داخل النصّ ونقده منهجياً، لأنّ ذلك ليس ممّا هدفت إليه من هذه السطور. سيّما وأنّ النصّ بدا لي مكشوفاً أو "شفّافاً" كما يقول المفكر البنيوي لوسيان قولدمانrn (Lucien Goldmann)rnيقع الكتاب الصادر سنة 2016 عن دار مكتبة تونس في 320 صفحة من القطع المتوسّط، ويجمع في ذات الوقت بين أدب السجون والتراسل السجني، بالأساس، وأدب الرحلة، أحياناً قليلة. وهو الجزء الأول من مجموعة كتب يعتزم المؤلف إصدارها تِباعاً، وقد صدر له  في هذا الإطار، منذ أسابيع قليلة، كتاب ثان بعنوان "الشهداء يكتبون الدستور" يوثّق لا فقط لفترة السجن التي قضاها  الكاتب بتونس العاصمة قادماً إليها من سجن  قفصة، بل وكذلك لما بعد هذه الفترة.  للإشارة فإنّ الكتب جميعها لها عنوان جامع هو حصاد الغياب وعناوين أخرى فرعية. وهي كلّها تؤرّخ  لمحطّات مهمّة في حياة المؤلّف.. من مثل الإعتقالات والمحاكمات وقضاء المحكوميات والتنقّل بين السجون أثناء النشاط السياسي السرّي كما العلني . وهي (أي الكتب) تمسح فترات مختلفة من نضالاته زمن الرئيسيين التونسيين  المخلوعين، بورقيبة وبن علي، أي زمن ما قبل ثورة 14 جانفي2011، بما في ذلك فترة ما بعد خروج الكاتب من السجن. كما تمسح فترة ما بعد الثورة وانخراطه في العمل السياسي والحزبي غير السرّي بما بوّأه مكاناً بارزاً في صفوف قيادات حركة النهضة، وباعتبار أنّ عالم النصّ عموماً- أيّا كان جنسه- يمكن أن نفهم أغواره انطلاقاً من عنوان الكتاب لأنّه بالتأكيد أحد مفاتيح  فهم هذا النصّ. فإنّه قد يكون من المفيد الإشارة إلى أنّ عنوان المؤلف المشتمل كما أسلفنا على جزأين هما : العنوان الرئيس " حصاد الغياب " ، ثم العنوان الفرعي " اليد الصغيرة.. لا تكذب "يعطيه بعداً إستعاريّاً لا يخلو من قصديّة واضحة في علاقة لا  بالحصاد وبالغياب فحسب، بل وبالصدق في آن معاً. معلوم أنّ الحصاد  في الأصل إنّما هو جني المحاصيل التي هي في صورة الحال، ما جمعه الكاتب من كتابات خطّها في فترة سجنه / غيابه وأفلتت من عيون السجّانين وأعوانهم الجواسيس أو وردته في ذات الفترة. أمّا " اليد الصغيرة.. لا تكذب" فهي اليد النحيفة التي كانت تودّعه وتشحنه بالأمل، إنّها يد الزوجة الشابّة آنذاك. فهي المخلصة والمناضلة التي قاسمت الكاتب جزءاً  من معاناته بصبر وجلد، وذكرها في العنوان، قد يكون ضرباً من ضروب الاعتراف لها بالجميل  الذي شمله زمن الغياب. فاختيار العنوان إذاً  غير إعتباطي، وقد يكون  من المحدّدات الدالّة على التماسك النصّي للكتاب وحسن إنتقاء الألفاظ و كذا التعابير.. فيما لو طبّقنا عليه قواعد علم المعاني، (السِّيمَنطِيقَا) /علم الدلالة.  وهو أمر مفارق إذا ما علما أنّ الكاتب رجل علم ضرورة أنّه مهندس مختصّ في الكيمياء. ورغم أنّي أكاد أماهيه في المهنة، وممارستي لهواية الكتابة قديمة تجاوزت الآن أربعة عقود ونصف، إلّا أنّي أجزم في غير ما  مغالاة ، ولا مجاملة أو نفاق، أنّ لغة كتابتي لا ترتقي إلى مستوى لغته التي هي من قبيل السهل الممتنع، فهي سلسة، تنساب إنسياباً جميلاً، فتزلف إلى كلّ نفس توّاقة إلى الحريّة، وتلجها دونما استئذان. يشكّل هذا الكتاب، بمعنى من المعاني،  كسراً لحاجز الصمت الذي سعت السلطة السياسية التونسيّة ممثلة في أعلى هرمها، لفرضه على المناضلين الشرفاء و لتكريسه في الواقع على امتداد عقود من الزمن، إن في العهد البورقيبي أو في العهد النوفمبري لزين العابدين بن علي سيّء الذكر، غير المأسوف على عهده ولا على عهد سلفه. الكتاب يضعنا إزاء شهادة حيّة يرويها لنا عبد الحميد الجلاصي ويهديها الى القرّاء، عامّة، لاستنهاض وعيهم بحقيقة  وبشاعة ممارسات حكّامهم،  واطلاعهم على ما يدور داخل السجون التونسيّة الرهيبة من أساليب تعذيب وحشيّة خسيسة تؤدّي إلى الموت البطيء ويخجل من فعلها إبليس زعيم الشياطين، كما أنّه يكشف صنوف المعاناة التي عايشها مناضلون خلّص (صَدَقُواْ مَا عَاهَدُواْ ?للَّهَ عَلَيْهِ)،  لعلّنا نستخلص منها دروساً وعبراً غابت عنّا، لنستحضرها اليوم وننظر إلى المستقبل بروح وثّابة ومتفائلة. وهو(أي الكتاب) مُهدى  الى روح والديّ الكاتب والأسرة والأصدقاء والشهداء  والحقوقيين والمساجين'' الذين لم تتشوّه إنسانيتهم رغم كلّ شئ". بل إنّه مهدى كذلك حتّى الى الجلادين ذاتهم" الذين أمروا بفعل السوء فامتنعوا أو فعلوا وهم كارهون وعادوا الى أهاليهم  يشكون مرارة (الخبزة) " والى الرّواد الذين سبقوه الى الكتابة في جنس أدب السجون. ولعلّ أبرزهم في تونس المناضل جيلبار نقّاش أحد أهمّ الزعماء التاريخيين لليسار وصاحب كتاب  Cristal باللغة الفرنسيّة الذي خطّه على أوراق علب السجائر "الكريستال" المشهورة في عهد سجّانه الرئيس بورقيبة. وقد يكون ذلك تلويحاً بأنّ النضال بدل الرضوخ لإرادة الدكتاتورية، واحد لا يتجزأ، وهو محمود في كلّ الأحوال، بصرف النظر عن منطلقاته الإيديولوجيّة، و اللافت هنا، والذي لا بدّ من الإشارة  إليه  بالتنويه، هو أنّ الكاتب لم يستثن- في إهداءاته- أحداً تقريباً، سوى الجلّادين ذوي  المعاملة السيئة المهينة لكرامة الإنسان الذين يستمتعون بمعاناة المساجين النفسية والجسدية وبإيلامهم وأذيّتهم وإهانتهم. لا.. بل و يتلذّذون عذابهم وصراخهم  ويستلذّون بإخضاعهم للتعذيب الفظيع، حتى الموت أحياناً،  إرضاءً لمرض يعانونه لعلّه الصاديّة ( Sadisme) ، بما هي سلوك وحشي وعدواني مهووس بالعنف والإذلال وينمّ عن احتقارٍ للآخرين. لا ..بل وينمّ بالأساس عن سوء معدن  هؤلاء و سقم نفوسهم، وانحدار أخلاقهم وشلل ضمائرهم التي من المفترض أن تكون حيّة، فيما لو كان الجلّادون أسوياء ويتوفّرون على عواطف إنسانيّة . لقد كنت أتوقّع أن يكون الكتاب مجرّد بكائيات على الماضي والحسرة عليه وعلى فترة الشباب الضائع، لكنّي وجدته  خلاف ذلك. لا بل وبدا لي كاتبه "مسكوناً بالمستقبل"  أكثر من  وقوفه على أطلال الماضي وتقوقعه فيه بما يعني التكلّس والجمود.



    المشاركة السابقة


     
         
    الافتتاحيات

    الجريدة PDF


    اخبار مهمة

     The Austrian Example

     How the old lady Will treat the wrinkles of Refugees in her face ?

    Terrorism… Hitler of 21 century !!


    استبيان قراءة الصحف لـ (ims) لا يُصلح للنشر .. نقابة الصحفيين العراقيين تشخرُ على وسادة (ims) الدنماركية !!


    قراءات في كواليس / تسريبات من واشنطن بلِسان عراقي: داعش خالدٌ أبداً اذا لم تسمحوا لنا بتقسيم البلاد وأنتم بانتظار حروب أهلية جديدة !!


    قراءات في كواليس / information for Yahoo and Google: there is a mouse digging in our electronic house !!


    قراءات في كواليس / يامراجع الدين في النجف: عرّقي الحوزة !!


    قروض القطاع الصناعي في الديوانية.. فخٌ لأصطياد المُغفلين !!


    السياسة ومافيات الفساد في العراق.. تأخذُ " سيلفي" في مدرسة الكوثر الابتدائية !!


     في بيان لتجمع رؤوساء تحرير الصحف المستقلة : صحفنا تحتضر والحكومة لا تستجيب لمناشداتنا


    دخان العراق الأبيض يخرجُ من مدخنة الخشلوك والفاتيكان


    العراق اليوم .. من مقبرة شهداء الجيش العراقي في مدينة المفرق الأردنية (العراق اليوم) تشارك في مراسيم التشييع المهيب للفريق أول الركن الراحل عبدالجبار شنشل


    العراق اليوم في ضيافة الشاعر عبدالرزاق عبدالواحد.. العراق .. قبل أن نمضي


    رحيل أدولفو سواريث، رئيس الحكومة الاسبانية الاسبق: الدروس والعبر في الديمقراطية بعد أربعة عقود من انطلاقتها


    كاتب عراقي يُشخّص " داء البرمكة النفطي" عند المالكي في تعامله مع الاردن


    اغلبهم من دولة القانون .. العراق اليوم تكشف عن اسماء 68 عضواً من النواب المصوّتين على المادة/38/ في قانون التقاعد


    أمّا هدف او نجف المجلس الأعلى " يشوت" المصوّتين بـ "نعم" على 38 خارج ملعبه النيابي!


    كتاب المقال

    الحكمة العشوائية

    خَـادِمُ سيدَيـن يَكْـذِبُ عَلـى أَحَـدِهما. ‏

    التقويم الهجري
    الثلاثاء
    23
    ربيع الاول
    1439 للهجرة

    القائمة البريدية

     

    الصفحة الأولى | الأخبار |دليل المواقع | سجل الزوار | راسلنــا


    powerd by arab portal 2.2 ثيم العراق اليوم