خريطة الموقع  


 
 
 
أقسام الاخبار

المواضيع الافضل

المواضيع الأكثر زيارة

  • حزب الدعوة الإسلامية يُعاني الزهايمر
  • مركز الاخصاب والوراثة واطفال الانابيب بأشراف د. اطياف حسن محمد اول طبيبة في اقليم كوردستان تنشئ مركز للاخصاب واطفال الانابيب
  • السقوط في فخ (براءة المسلمين)
  • مصرف النهرين الإسلامي: اشتري بيتاً ونحنُ سنساهمُ بـ (100) مليون !!
  • عيادة باربي للتجميل والليزر الدكتورة واخصائية التجميل والليزر رفيف الياسري في ضيافة صحيفتنا
  • العيادة التخصصية لعلاج العقم بأشراف الدكتورة بان عزيز جاسم المعموري اخصائية نسائية والتوليد والعقم واطفال الانابيب وعضو جمعية الشرق الاوسط للخصوبةMEFS مركز متطور مجهز بمختبر للتحلايلات الطبية وجهازي سونار عادي ورباعي الابعاد
  • محافظة بغداد تدعو متضرري الإمطار الدفعة الأولى ممن ظهرت أسمائهم إلى مراجعة الوحدات الإدارية لتسلم صكوكهم
  • اهمية الزراعة في البيوت المحمية
  • آليات احتساب الشهادة الدراسية الأعلى
  • اغلبهم من دولة القانون .. العراق اليوم تكشف عن اسماء 68 عضواً من النواب المصوّتين على المادة/38/ في قانون التقاعد
  • المواضيع الأكثر تعليقا

  • ربيع الحريري القحطاني
  • هند صبري مصابة بمرض الأيــدز
  • تيم حسن.. “الصقر شاهين”
  • تويوتــا تطلق السيـــارة الأكفأ في استهلاك الوقود
  • رانيا يوسف تتبرَّأ من "ريكلام" والمنتج يقاضيها
  • السفارة العراقية في دمشق ترعى الطلبة الجامعيين
  • النزاهة: اندلاع الحرائق في بعض المؤسسات والوزارات مفتعلة و(تشير الشكوك) !!
  • التربية: هناك تسهيلات لعملية تصحيح الدفاتر الامتحانية لطلبة السادس الإعدادي
  • اللجنة المالية تعكف على مراجعة رواتب موظفي الدولة والقطاع العام
  • شبر : علاوي والمالكي سيعرضون انفسهم للمساءلة القانونية لانهم سبب التلكؤ في العملية السياسية

  • أهم الاخبار

    الارشيف السابق
    الارشيف السابق

    تسجيل الدخول


    المستخدم
    كلمة المرور

    إرسال البيانات؟
    تفعيل الاشتراك

    المتواجدون حالياً
    المتواجدون حالياً :4
    من الضيوف : 4
    من الاعضاء : 0
    عدد الزيارات : 36997184
    عدد الزيارات اليوم : 26211
    أكثر عدد زيارات كان : 70653
    في تاريخ : 26 /12 /2016

    عدد زيارات الموقع السابق : 305861



         
     


    جريدة العراق اليوم » الأخبار » الاولى



    واشنطن تسحب البساط الكردي من أرجل الجميع
    العراق اليوم / بغداد/ كنا قد ذكرنا في أحد أعدادانا السابقة، بأنّ ماتبقى من تحرير الموصل له علاقة بتلعفر وسوريا، وأنّ شريكتنا الأمنية واشنطن، كانت محتارة في اختيار أيّ الشركاء على الأرض الأفضل لها.
    هي في سوريا حسمت الموضوع مع صالح مُسلم - رئيس حزب الاتحاد الديموقراطي، وذلك بعد أن قام الحزب الأم - حزب العمال الكردستاني التركي بتطليق الزعيم التركي الكردي الأول- عبد الله أوجلان.. لكنهُ طلاقٌ رجعي، لأن الرجل يحملُ تاريخاً لايمكنُ إزاحتهُ بين يومٍ وليلة، وبالتالي أصبح الأكراد في كلٍ من سوريا وتركيا وإيران في حضن العم سام.العراقيون الأكراد وبالذات الحزب الديموقراطي الكردستاني الذي يتزعمهُ مسعود البارزاني، وجدوا بأنّ ماتعيشهُ المنطقة، خاصّة بعد أنّ قامت صديقة الحزب القلقة - تركيا بشحذ سكاكينها القومية ، بأنّهُ من الأفضل أن تحجز مكاناً لها في حضن واشنطن. الطريف بأنّ ماستحتاجهُ أمريكا في كلٍ من هذه الدول .. من رجالٍ ومواقع عملياتية، سيكون الأكراد متعهديه الحصريين، وبالتالي نتجرأ ونقول بأنّ شعارات الإنفصال العراقي الكردي، لن تُسمع تغريداتها في الفترة القادمة.. والله أعلم. رئاسة حكومة إقليم كردستان، أعلنت أمس الأحد، وبالفُمِّ المليان : "  إنّ وفداً من التحالف الدولي، قدّم لحكومة الإقليم، مشروعاً لتشكيل قوات عسكرية "مهنية" ضمن قوات البيشمركة في المستقبل". رئاسة الإقليم غرّدت بذلك في بيانٍ لها، نُطالعُ فيه : " رئيس حكومة إقليم كردستان، اجتمع مع فريقٍ إستشاري من التحالف الدولي". الفولة التي تؤكل من كلّ ماتقدم : " إنّ وفد التحالف، قدّم لحكومة إقليم كردستان مشروعاً، لتشكيل قوات عسكرية مهنية، ضمن البيشمركة مستقبلاً". نيجرفان البارزاني- الرجل الثاني في الحزب الديموقراطي الكردستاني ورئيس الحكومة الإقليمية، قدّم التوضيحات التالية لهذا المشروع بين الطرفين: " إنّهُ بعد العام 2003، بذلت حكومة الإقليم كافة جهودها في مجال الإعمار، وليس لتطوير القوات العسكرية، باعتبار أن الحكومة العراقية هي المسؤولة للدفاع عن العراق بشكلٍ عام في حال وجود أي تهديد"، وعن دور داعش في تغيير المعادلات بحسب تبريرات البارزاني الثاني : " أنّهُ ومع هجمات إرهابيي داعش، تغيرت الأوضاع والموازين، مما دفعت بنا للتفكير بتأسيس قوّة عسكرية مهنية لقوات البيشمركة". نُذكّر القارىء سريعاً، بأنّ الأمين العام لوزارة البيشمركة - جبار ياور، كان قد أعلن في الـ 19 من نيسان السنة الجارية، إنّ الولايات المتحدة الأميركية سـ : "تُسلح لواءين بقوات البيشمركة، كما أن واشنطن تخطط لتطوير نظام المواصلات لوزارة البيشمركة".



    المشاركة السابقة : المشاركة التالية


     
         
    الافتتاحيات

    الجريدة PDF


    اخبار مهمة

     The Austrian Example

     How the old lady Will treat the wrinkles of Refugees in her face ?

    Terrorism… Hitler of 21 century !!


    استبيان قراءة الصحف لـ (ims) لا يُصلح للنشر .. نقابة الصحفيين العراقيين تشخرُ على وسادة (ims) الدنماركية !!


    قراءات في كواليس / تسريبات من واشنطن بلِسان عراقي: داعش خالدٌ أبداً اذا لم تسمحوا لنا بتقسيم البلاد وأنتم بانتظار حروب أهلية جديدة !!


    قراءات في كواليس / information for Yahoo and Google: there is a mouse digging in our electronic house !!


    قراءات في كواليس / يامراجع الدين في النجف: عرّقي الحوزة !!


    قروض القطاع الصناعي في الديوانية.. فخٌ لأصطياد المُغفلين !!


    السياسة ومافيات الفساد في العراق.. تأخذُ " سيلفي" في مدرسة الكوثر الابتدائية !!


     في بيان لتجمع رؤوساء تحرير الصحف المستقلة : صحفنا تحتضر والحكومة لا تستجيب لمناشداتنا


    دخان العراق الأبيض يخرجُ من مدخنة الخشلوك والفاتيكان


    العراق اليوم .. من مقبرة شهداء الجيش العراقي في مدينة المفرق الأردنية (العراق اليوم) تشارك في مراسيم التشييع المهيب للفريق أول الركن الراحل عبدالجبار شنشل


    العراق اليوم في ضيافة الشاعر عبدالرزاق عبدالواحد.. العراق .. قبل أن نمضي


    رحيل أدولفو سواريث، رئيس الحكومة الاسبانية الاسبق: الدروس والعبر في الديمقراطية بعد أربعة عقود من انطلاقتها


    كاتب عراقي يُشخّص " داء البرمكة النفطي" عند المالكي في تعامله مع الاردن


    اغلبهم من دولة القانون .. العراق اليوم تكشف عن اسماء 68 عضواً من النواب المصوّتين على المادة/38/ في قانون التقاعد


    أمّا هدف او نجف المجلس الأعلى " يشوت" المصوّتين بـ "نعم" على 38 خارج ملعبه النيابي!


    كتاب المقال

    الحكمة العشوائية

    وما الموتُ إلا سارقٌ دقَّ شخصَه ***‏ يصـولُ بلا كفٍّ ويسعى بلا رِجْلٍ.

    التقويم الهجري
    الثلاثاء
    23
    ربيع الاول
    1439 للهجرة

    القائمة البريدية

     

    الصفحة الأولى | الأخبار |دليل المواقع | سجل الزوار | راسلنــا


    powerd by arab portal 2.2 ثيم العراق اليوم