خريطة الموقع  


 
 
 
أقسام الاخبار

المواضيع الافضل

المواضيع الأكثر زيارة

  • حزب الدعوة الإسلامية يُعاني الزهايمر
  • مركز الاخصاب والوراثة واطفال الانابيب بأشراف د. اطياف حسن محمد اول طبيبة في اقليم كوردستان تنشئ مركز للاخصاب واطفال الانابيب
  • السقوط في فخ (براءة المسلمين)
  • مصرف النهرين الإسلامي: اشتري بيتاً ونحنُ سنساهمُ بـ (100) مليون !!
  • عيادة باربي للتجميل والليزر الدكتورة واخصائية التجميل والليزر رفيف الياسري في ضيافة صحيفتنا
  • العيادة التخصصية لعلاج العقم بأشراف الدكتورة بان عزيز جاسم المعموري اخصائية نسائية والتوليد والعقم واطفال الانابيب وعضو جمعية الشرق الاوسط للخصوبةMEFS مركز متطور مجهز بمختبر للتحلايلات الطبية وجهازي سونار عادي ورباعي الابعاد
  • محافظة بغداد تدعو متضرري الإمطار الدفعة الأولى ممن ظهرت أسمائهم إلى مراجعة الوحدات الإدارية لتسلم صكوكهم
  • اهمية الزراعة في البيوت المحمية
  • آليات احتساب الشهادة الدراسية الأعلى
  • اغلبهم من دولة القانون .. العراق اليوم تكشف عن اسماء 68 عضواً من النواب المصوّتين على المادة/38/ في قانون التقاعد
  • المواضيع الأكثر تعليقا

  • ربيع الحريري القحطاني
  • هند صبري مصابة بمرض الأيــدز
  • تيم حسن.. “الصقر شاهين”
  • تويوتــا تطلق السيـــارة الأكفأ في استهلاك الوقود
  • رانيا يوسف تتبرَّأ من "ريكلام" والمنتج يقاضيها
  • السفارة العراقية في دمشق ترعى الطلبة الجامعيين
  • النزاهة: اندلاع الحرائق في بعض المؤسسات والوزارات مفتعلة و(تشير الشكوك) !!
  • التربية: هناك تسهيلات لعملية تصحيح الدفاتر الامتحانية لطلبة السادس الإعدادي
  • اللجنة المالية تعكف على مراجعة رواتب موظفي الدولة والقطاع العام
  • شبر : علاوي والمالكي سيعرضون انفسهم للمساءلة القانونية لانهم سبب التلكؤ في العملية السياسية

  • أهم الاخبار

    الارشيف السابق
    الارشيف السابق

    تسجيل الدخول


    المستخدم
    كلمة المرور

    إرسال البيانات؟
    تفعيل الاشتراك

    المتواجدون حالياً
    المتواجدون حالياً :7
    من الضيوف : 7
    من الاعضاء : 0
    عدد الزيارات : 36981014
    عدد الزيارات اليوم : 10041
    أكثر عدد زيارات كان : 70653
    في تاريخ : 26 /12 /2016

    عدد زيارات الموقع السابق : 305861



         
     


    جريدة العراق اليوم » الأخبار » الاخيرة



    المسلسلات اللبنانية في رمضان وفية للطابع الاجتماعي
    أدهم بك، كراميل، الحب الحقيقي، لآخر نفس وبلحظة تدور في فلك العلاقات الانسانية المتشابكة والمتداخلة وتركز على قصص الحب والثأر والنفوذ.. تسير المسلسلات اللبنانية الرمضانية في موسمها الجديد على نفس الدرب وتراوح بين أعمال تحمل بصمة تاريخية وأخرى تكتسي طابعا عصريا،
    لكن جميعها تدور في فلك العلاقات الانسانية المتشابكة والمتداخلة.واختارت اغلب الاعمال ان تكون وفية للبيئة اللبنانية.ويلعب نجم الصف الاول في لبنان يوسف الخال دور البطولة في المسلسل الرمضاني الجديد "أدهم بك".ويشهد العمل مشاركة نخبة من نجوم الدراما اللبنانية على غرار فيفيان انطونيوس ورندة كعدي.ويعود بطل المسلسل الشهير "لو" والحائز على اعلى نسبة مشاهدة بين اللبنانيين في الموسم الرمضاني 2015 الى الدراما اللبنانية بالعمل التاريخي الجديد.وتالق يوسف الخال في الموسم الرمضاني 2016 في تجسيد دور الشاعر المعروف عمر الخيام في المسلسل التاريخي "سمرقند".ويطل نجم الدراما اللبنانية في دور أدهم بك، وهي قصة كتبها اللبناني طارق سويد، ويُقال بأنّها مُقتبسة عن رواية الأديب المصري الراحل طه حسين "دعاء الكروان" التي لقيت شهرة واسعة في العالم وحازت جوائز مهمّة.ويتطرق العمل الجديد الى أيام الانتداب الفرنسي والصراعات الاجتماعية التي كانت سائدة في تلك الحقبة الزمنية.وتستعد "مروى غروب" الشركة المُنتجة للعمل للترويج له وبيعه ليكون حاضراً ضمن السباق الرمضاني.وينتهي خلال أيام المنتج اللبناني إيلي حبيب من تصوير مسلسل "كراميل" اللبناني.والعمل الجديد من بطولة النجمة اللبنانية ماغي أبوغصن والنجم ظافر العابدين، الى جانب كارمن لبس وبيار داغر وجيسى عبدو.تستعد المطربة اللبنانية نوال الزغبي لتسجيل تتر "كراميل".وأشار المنتج إلى أنه شعر بنقص في المسلسلات الرومانسية الكوميدية، لأن الجمهور احس بالملل من اعمال تتمحور حول العنف والبكاء والانتقام والخيانة والعنف، فقرر تقديم مسلسل "كراميل".ويحرص صناع المسلسل اللبناني الجديد "الحب الحقيقي" على سباق الزمن للانتهاء من تصوير بقية العمل المقتبس من قصة مسلسل مكسيكي يحمل نفس الاسم.واستلهم كاتب العمل التلفزيوني اللبناني من النص المكسيكي العناوين العريضة مع المحافظة على الطابع الخاص بالبيئة والتقاليد والعادات اللبنانية.وطبع صناع العمل الجديد الأحداث برؤيةٍ لبنانيّة تتماشى مع تطلعات المشاهد اللبناني بالدرجة الأولى، وتجعله قصة من وحي الواقع المعاش.وتدور قصة "الحب الحقيقي" حول عائلة لبنانية تقع تحت سطوة الام التي تتحكم في جميع القرارات ودائما ما تكون كلماتها اوامر يجب تنفيذها والتقيد بها.ويقع الابناء الثلاثة تحت نفوذ الوالدة التي ترتب مصالح العائلة وفقا لرؤيتها الخاصة.وبعد الابتعاد عن حب حياتها ورفيق دربها، تضطر الابنة الى الارتباط برجل نافذ اختارته لها والدتها المتسلطة وقوية الشخصية



    المشاركة السابقة : المشاركة التالية


     
         
    الافتتاحيات

    الجريدة PDF


    اخبار مهمة

     The Austrian Example

     How the old lady Will treat the wrinkles of Refugees in her face ?

    Terrorism… Hitler of 21 century !!


    استبيان قراءة الصحف لـ (ims) لا يُصلح للنشر .. نقابة الصحفيين العراقيين تشخرُ على وسادة (ims) الدنماركية !!


    قراءات في كواليس / تسريبات من واشنطن بلِسان عراقي: داعش خالدٌ أبداً اذا لم تسمحوا لنا بتقسيم البلاد وأنتم بانتظار حروب أهلية جديدة !!


    قراءات في كواليس / information for Yahoo and Google: there is a mouse digging in our electronic house !!


    قراءات في كواليس / يامراجع الدين في النجف: عرّقي الحوزة !!


    قروض القطاع الصناعي في الديوانية.. فخٌ لأصطياد المُغفلين !!


    السياسة ومافيات الفساد في العراق.. تأخذُ " سيلفي" في مدرسة الكوثر الابتدائية !!


     في بيان لتجمع رؤوساء تحرير الصحف المستقلة : صحفنا تحتضر والحكومة لا تستجيب لمناشداتنا


    دخان العراق الأبيض يخرجُ من مدخنة الخشلوك والفاتيكان


    العراق اليوم .. من مقبرة شهداء الجيش العراقي في مدينة المفرق الأردنية (العراق اليوم) تشارك في مراسيم التشييع المهيب للفريق أول الركن الراحل عبدالجبار شنشل


    العراق اليوم في ضيافة الشاعر عبدالرزاق عبدالواحد.. العراق .. قبل أن نمضي


    رحيل أدولفو سواريث، رئيس الحكومة الاسبانية الاسبق: الدروس والعبر في الديمقراطية بعد أربعة عقود من انطلاقتها


    كاتب عراقي يُشخّص " داء البرمكة النفطي" عند المالكي في تعامله مع الاردن


    اغلبهم من دولة القانون .. العراق اليوم تكشف عن اسماء 68 عضواً من النواب المصوّتين على المادة/38/ في قانون التقاعد


    أمّا هدف او نجف المجلس الأعلى " يشوت" المصوّتين بـ "نعم" على 38 خارج ملعبه النيابي!


    كتاب المقال

    الحكمة العشوائية

    مَنْ لا يُخْطـئ لا يَفْعَلُ شَـيئاً. ‏

    التقويم الهجري
    الثلاثاء
    23
    ربيع الاول
    1439 للهجرة

    القائمة البريدية

     

    الصفحة الأولى | الأخبار |دليل المواقع | سجل الزوار | راسلنــا


    powerd by arab portal 2.2 ثيم العراق اليوم