خريطة الموقع  


 
 
 
أقسام الاخبار

المواضيع الافضل

المواضيع الأكثر زيارة

  • حزب الدعوة الإسلامية يُعاني الزهايمر
  • مركز الاخصاب والوراثة واطفال الانابيب بأشراف د. اطياف حسن محمد اول طبيبة في اقليم كوردستان تنشئ مركز للاخصاب واطفال الانابيب
  • السقوط في فخ (براءة المسلمين)
  • مصرف النهرين الإسلامي: اشتري بيتاً ونحنُ سنساهمُ بـ (100) مليون !!
  • عيادة باربي للتجميل والليزر الدكتورة واخصائية التجميل والليزر رفيف الياسري في ضيافة صحيفتنا
  • العيادة التخصصية لعلاج العقم بأشراف الدكتورة بان عزيز جاسم المعموري اخصائية نسائية والتوليد والعقم واطفال الانابيب وعضو جمعية الشرق الاوسط للخصوبةMEFS مركز متطور مجهز بمختبر للتحلايلات الطبية وجهازي سونار عادي ورباعي الابعاد
  • محافظة بغداد تدعو متضرري الإمطار الدفعة الأولى ممن ظهرت أسمائهم إلى مراجعة الوحدات الإدارية لتسلم صكوكهم
  • آليات احتساب الشهادة الدراسية الأعلى
  • اهمية الزراعة في البيوت المحمية
  • اغلبهم من دولة القانون .. العراق اليوم تكشف عن اسماء 68 عضواً من النواب المصوّتين على المادة/38/ في قانون التقاعد
  • المواضيع الأكثر تعليقا

  • المقص في ماليزيا عبطان ومسعود يحاولان قصّ أشجار الحظر الكروي
  • هند صبري مصابة بمرض الأيــدز
  • تيم حسن.. “الصقر شاهين”
  • تويوتــا تطلق السيـــارة الأكفأ في استهلاك الوقود
  • رانيا يوسف تتبرَّأ من "ريكلام" والمنتج يقاضيها
  • السفارة العراقية في دمشق ترعى الطلبة الجامعيين
  • النزاهة: اندلاع الحرائق في بعض المؤسسات والوزارات مفتعلة و(تشير الشكوك) !!
  • التربية: هناك تسهيلات لعملية تصحيح الدفاتر الامتحانية لطلبة السادس الإعدادي
  • اللجنة المالية تعكف على مراجعة رواتب موظفي الدولة والقطاع العام
  • شبر : علاوي والمالكي سيعرضون انفسهم للمساءلة القانونية لانهم سبب التلكؤ في العملية السياسية

  • أهم الاخبار

    الارشيف السابق
    الارشيف السابق

    تسجيل الدخول


    المستخدم
    كلمة المرور

    إرسال البيانات؟
    تفعيل الاشتراك

    المتواجدون حالياً
    المتواجدون حالياً :8
    من الضيوف : 8
    من الاعضاء : 0
    عدد الزيارات : 48953176
    عدد الزيارات اليوم : 23418
    أكثر عدد زيارات كان : 70653
    في تاريخ : 26 /12 /2016

    عدد زيارات الموقع السابق : 305861



         
     


    جريدة العراق اليوم » الأخبار » تحقيقات وتقارير



    الدواء الإيراني.. العميل 007: مُرخّص لهُ بالقتل ويمتلك جواز دبلوماسي !!
    تحقيق العراق اليوم rnعادل حيدر حسونrnمثنى رحيم كاظمrnرزان الـحـافـظrn- منظر صادم جعلني أجهش بالبكاء، حين رأيتها بين ذراعيه، لم استطع أن أتمالك نفسي، كانت أشبه بـ(مومياء)، وهو يحاول تحريك جسدها النحيل، المشلول، ليجلسها قربه، بين طفليه ، سارداً لي قصتها وهو يلوّح بيده بحقنة دواء الـ(كورتيزون)
    هذا المشهد الذي اعتاد عليه أمير صاحب الـ (27) ربيعاً من عمره ، الدواء الذي حوّل زوجته بشائر ( 22) سنة لمجرد هيكل بشري ليس إلا،بعد أن سلبها ريعان شبابها وهدم أحلمها الكبيرة بحياةٍ هانئة سعيدة مع عائلتها، حيث لم يكن يعلم إن زوجته تنتظرُ مصيراً مجهولاً وقاتلاً جرّاء زرقها بحقنة منتهية الصلاحية إلّا بعد فوات الأوان.أمّا سالم العبيدي الذي نحت الحزن جرّاء فراق ابنه المتوفي، تضاريساً واضحة على وجهه الشاحب، شارحاً حال ولده الذي انتقل إلى جوار ربه، إثر حقنة منتهية الصلاحية حيث قال:(أصيب بحالة إعياء وحمى، وتبين بعد فحوصات أجريت له في مستشفى حكومي، إنّهُ مصاب بفطريات في المعدة، بحسب الأطباء، فقرروا إبقاءه في المستشفى لحين شفائه. وتابع: (أعطي ابني حقنة للقضاء على تلك الفطريات، بعدها تدهورت حالته الصحية، وأصيب بتخثرٍ في الدم أدى إلى وفاته)، لافتاً إلى إن سبب الوفاة (حقنة إيرانية منتهية الصلاحية، وهذا ما اكتشفناه لاحقاً ـ حسب قوله).rnمنافذ دون رقابةrn احمد الشمري، موظف في إحدى النقاط الحدودية،قال إن" كميات من الأدوية والعقاقير الطبية الإيرانية أتلفت لعدم صلاحيتها، وعدم مطابقتها للمواصفات، لافتاً إلى إن " آخِرها كانت شحنة من الأدوية تُقدّر كميتها بأكثر من طنين، دخلت عن طريق منفذ زرباطية الحدودي قبل نحو شهر، لصالح إحدى الشركات المتخصصة ببيع الأدوية وقد صودرت وأتلفت". الشمري أشّر لنا بعدها ملاحظةً مهمة: " إنّ المواد الغذائية والأدوية الإيرانية لا تخضع للتدقيق من قبل جهاز السيطرة النوعية، وهذه من ضمن الأوامر التي تلقاها من قبل المسؤولين في المنفذ، وأن تلف شحنة الأدوية، كان بسبب منافسة بين تجار الأدوية،حيث قام احدهم بفضح البضاعة بوسائلٍ علمية، وكان لا بد من إتلافها "!rnمدير عام مديرية مكافحة الجريمة الاقتصادية - اللواء حسين الشمري، بيّن في مؤتمرٍ صحفي: " إنّ هناك تجاراً كباراً يتمتعون بسلطة ونفوذ في المنافذ الحدودية، وهيئات الرقابة الصحية تساعدهم في إدخال الأدوية الفاسدة، وتمّت مصادرة عدّة أطنان منها خلال السنوات الماضية، والتي يتم بيعها من قبل أشخاص غير متخصصين أو شركات احتكارية"، كذلك : "  إنّ نسبة 85 %  من هذه الأدوية المصادرة كانت منتهية الصلاحية في الصيدليات المُرخصة، ومن ثم فإن العديد من المواطنين لقوا حتفهم نتيجة هذه الجريمة البشعة".rnمافيا غش الأدويةrnتوجهنا إلى بغداد وبالتحديد إلى كلية الطب في الجامعة المستنصرية، حيث كشف الدكتور نبيل رزاق سمير - أستاذ الفارماكولوجي، النقاب عن بعض أساليب غش الدواء وتزييفه، والتي يدفع ثمنها في النهاية المريض: " إنّهُ إلى جانب وجود مزيفين محليين ومصانع تعرف بمصانع (مريدي)، والتي تقوم بتعبئة الدواء المغشوش في عبوات الدواء الفارغة، هناك أيضاً مزيفون على مستوي عالمي، فالصين على سبيل المثال من أوائل الدول في العالم التي تنتشر بها صناعة الدواء المزيف وفيها نحو 1200 مصنع تقوم بإنتاج الدواء المزيف، ونوّه إلى صعوبة التمييز بين الدواء الأصلي والمزيف ،وذلك لدقة ما يطلق عليهم "مافيا غش الأدوية" وبراعتهم في استخدام أمهر أساليب التزييف، بدءً من طباعة ولون العلبة حتى عملية التغليف نفسها، لذلك تصعب التفرقة بين الدواء الأصلي والمزيف إلّا بعد تحليل المادة الخام الدوائية التي بداخل كل علبة دواء، أو سحب عينات عشوائية من الأدوية المشكوك في سلامتها، فعلى سبيل المثال تدرس انجلترا حالياً، احتمال استخدام جهاز ذي قدرة تكنولوجية عالية على كشف تزييف الدواء عن طريق بصمة للدواء، حيثُ تعمل هذه البصمة بنظامٍ يرتبط بالمصنع وبالتشغيلة الدوائية، وبالتالي يصعب تزويرها، ومن المتوقع أن ينتشر هذا الجهاز في بريطانيا وأوروبا رغم ارتفاع سعره الذي يتجاوز الـ 50 ألف دولار". الدكتور احمد جبار - رئيس إحدى الشركات المستوردة للأدوية، شارك: " إنّ جميع الشركات المُصنِّفة للأدوية، تحاول جاهدة أن يكون منتجها الدوائي غير قابل للتزييف، أو على الأقل صعب التزييف، لذلك يجب على المستهلك في هذه الحالة أن يتعرف على كيفية كشف الدواء المزيف بنفسه، وأن يقارن جيّداً بين الدواء الذي اعتاد استخدامه وأن يتعامل مع صيدلي يثق فيه"، ونصح جبار: " إنّ الأدوية المستهدفة بالغش هي الأدوية الغالية الثمن، مثل أدوية السرطان وبعض الأدوية المنشطة للحالة الجنسية، وأدوية الكلى والكبد والمكملات الغذائية"، واتهم جبار: " بعض شركات الأدوية التي تقوم بنشر الأدوية المغشوشة والمحروقة أو التي فسدت لديها، لسوء تخزينها أو انتهاء صلاحيتها". جبار أبقانا عنده بمزيدٍ من تحليلاته : " إنّ هذه الظاهرة الخطيرة بدأت مع ظهور موزعي الأدوية غير المعتمدين منهم من يتعامل مع مخازن الأدوية الأهلية، البعض منها غير مُرخص له بالعمل من وزارة الصحة. يعمل هؤلاء الموزعون بعيداً عن شركات التوزيع المعتمدة، وشيئاً فشيئاً، بدأت تنتشر هذه التجارة التي وصفها بأنها أخطر من تجارة المخدرات حتى تحول مندوب الأدوية إلى تاجر (شنطة)،يحمل قائمة بأدوية مغشوشة ومنتهية الصلاحية يبيعونها للصيادلة، بخصومات تصل نسبتها إلى 50 ? ، وللأسف يقوم البعض من ضِعاف النفوس بشرائها في حين يبيعها البعض الآخر بسعرها الأصلي، حتى ينكشف أمره ويقع الصيدلي ضحية عملية نصب".rnقائد شرطة محافظة كربلاء - اللواء احمد علي زويني ، تطرق الى مافي يد السُلطات من وسائل لمكافحة هذا الغش القاتل :" إنّ قوة أمنية مشتركة من جهاز المخابرات الوطني وشعبة استخبارات الأمن الاقتصادي والمالي ،تمكنت وفي عملية نوعية ووفق معلومات استخباراتية دقيقة، ضبط أكثر من (عشرة أطنان) ،عبارة عن أدوية ومستلزمات طبية ومواد تجميل فاسدة ومنتهية الصلاحية ومختلفة الأنواع، داخل مركز تجاري لبيع مواد التجميل في حي تجاري غربي المحافظة، مكوّن من ثلاثة طوابق، وأيضاً ضبط أختام وكتب مختلفة تستخدم لتزوير مدة الصلاحية وتاريخ النفاد". أخيراً ومن خلال كل ما تقدم نصل إلى حقيقة إن استخدام الدواء منتهي الصلاحية أصبح خطراً حقيقياً يهدد حياة الملايين من الناس، نتيجة جشع ونهم أصحاب النفوس الضعيفة لجمع أكبر قد ممكن من الأموال على حساب صحة المواطنين وحياتهم، وهنا لابد من وقفة حقيقية مشتركة بين وزارة الصحة والداخلية لتفويت الفرصة على هؤلاء ، إضافة إلى تفعيل صلاحية جهاز التقييس والسيطرة النوعية، وعدم التعامل مع أي نوعية دوائية دون فحص الجهاز المذكور، مع التأكيد من قبل أجهزة العلم المختلفة على ضرورة تعاون المواطنين بهذا الخصوص من خلال امتناعهم عن شراء الأدوية التي لا تكون خاضعة للفحص من قبل الجهاز الوطني للتقييس.





    المشاركة السابقة : المشاركة التالية


     
         
    الافتتاحيات

    الجريدة PDF


    اخبار مهمة

     The Austrian Example

     How the old lady Will treat the wrinkles of Refugees in her face ?

    Terrorism… Hitler of 21 century !!


    استبيان قراءة الصحف لـ (ims) لا يُصلح للنشر .. نقابة الصحفيين العراقيين تشخرُ على وسادة (ims) الدنماركية !!


    قراءات في كواليس / تسريبات من واشنطن بلِسان عراقي: داعش خالدٌ أبداً اذا لم تسمحوا لنا بتقسيم البلاد وأنتم بانتظار حروب أهلية جديدة !!


    قراءات في كواليس / information for Yahoo and Google: there is a mouse digging in our electronic house !!


    قراءات في كواليس / يامراجع الدين في النجف: عرّقي الحوزة !!


    قروض القطاع الصناعي في الديوانية.. فخٌ لأصطياد المُغفلين !!


    السياسة ومافيات الفساد في العراق.. تأخذُ " سيلفي" في مدرسة الكوثر الابتدائية !!


     في بيان لتجمع رؤوساء تحرير الصحف المستقلة : صحفنا تحتضر والحكومة لا تستجيب لمناشداتنا


    دخان العراق الأبيض يخرجُ من مدخنة الخشلوك والفاتيكان


    العراق اليوم .. من مقبرة شهداء الجيش العراقي في مدينة المفرق الأردنية (العراق اليوم) تشارك في مراسيم التشييع المهيب للفريق أول الركن الراحل عبدالجبار شنشل


    العراق اليوم في ضيافة الشاعر عبدالرزاق عبدالواحد.. العراق .. قبل أن نمضي


    رحيل أدولفو سواريث، رئيس الحكومة الاسبانية الاسبق: الدروس والعبر في الديمقراطية بعد أربعة عقود من انطلاقتها


    كاتب عراقي يُشخّص " داء البرمكة النفطي" عند المالكي في تعامله مع الاردن


    اغلبهم من دولة القانون .. العراق اليوم تكشف عن اسماء 68 عضواً من النواب المصوّتين على المادة/38/ في قانون التقاعد


    أمّا هدف او نجف المجلس الأعلى " يشوت" المصوّتين بـ "نعم" على 38 خارج ملعبه النيابي!


    كتاب المقال

    الحكمة العشوائية

    في التجَاربِ عِلمٌ مُسْتَأنَفٌ. ‏

    التقويم الهجري
    الثلاثاء
    12
    صفر
    1440 للهجرة

    القائمة البريدية

     

    الصفحة الأولى | الأخبار |دليل المواقع | سجل الزوار | راسلنــا


    Copyright © 2012 جميع الحقوق محفوظة لصحيفة العراق اليوم