خريطة الموقع  


 
 
 
أقسام الاخبار

المواضيع الافضل

المواضيع الأكثر زيارة

  • حزب الدعوة الإسلامية يُعاني الزهايمر
  • مركز الاخصاب والوراثة واطفال الانابيب بأشراف د. اطياف حسن محمد اول طبيبة في اقليم كوردستان تنشئ مركز للاخصاب واطفال الانابيب
  • السقوط في فخ (براءة المسلمين)
  • مصرف النهرين الإسلامي: اشتري بيتاً ونحنُ سنساهمُ بـ (100) مليون !!
  • عيادة باربي للتجميل والليزر الدكتورة واخصائية التجميل والليزر رفيف الياسري في ضيافة صحيفتنا
  • العيادة التخصصية لعلاج العقم بأشراف الدكتورة بان عزيز جاسم المعموري اخصائية نسائية والتوليد والعقم واطفال الانابيب وعضو جمعية الشرق الاوسط للخصوبةMEFS مركز متطور مجهز بمختبر للتحلايلات الطبية وجهازي سونار عادي ورباعي الابعاد
  • محافظة بغداد تدعو متضرري الإمطار الدفعة الأولى ممن ظهرت أسمائهم إلى مراجعة الوحدات الإدارية لتسلم صكوكهم
  • آليات احتساب الشهادة الدراسية الأعلى
  • اهمية الزراعة في البيوت المحمية
  • اغلبهم من دولة القانون .. العراق اليوم تكشف عن اسماء 68 عضواً من النواب المصوّتين على المادة/38/ في قانون التقاعد
  • المواضيع الأكثر تعليقا

  • المقص في ماليزيا عبطان ومسعود يحاولان قصّ أشجار الحظر الكروي
  • هند صبري مصابة بمرض الأيــدز
  • تيم حسن.. “الصقر شاهين”
  • تويوتــا تطلق السيـــارة الأكفأ في استهلاك الوقود
  • رانيا يوسف تتبرَّأ من "ريكلام" والمنتج يقاضيها
  • السفارة العراقية في دمشق ترعى الطلبة الجامعيين
  • النزاهة: اندلاع الحرائق في بعض المؤسسات والوزارات مفتعلة و(تشير الشكوك) !!
  • التربية: هناك تسهيلات لعملية تصحيح الدفاتر الامتحانية لطلبة السادس الإعدادي
  • اللجنة المالية تعكف على مراجعة رواتب موظفي الدولة والقطاع العام
  • شبر : علاوي والمالكي سيعرضون انفسهم للمساءلة القانونية لانهم سبب التلكؤ في العملية السياسية

  • أهم الاخبار

    الارشيف السابق
    الارشيف السابق

    تسجيل الدخول


    المستخدم
    كلمة المرور

    إرسال البيانات؟
    تفعيل الاشتراك

    المتواجدون حالياً
    المتواجدون حالياً :6
    من الضيوف : 6
    من الاعضاء : 0
    عدد الزيارات : 48952655
    عدد الزيارات اليوم : 22897
    أكثر عدد زيارات كان : 70653
    في تاريخ : 26 /12 /2016

    عدد زيارات الموقع السابق : 305861



         
     


    جريدة العراق اليوم » الأخبار » بصمة مثقف



    غرائبية الحدث السردي في (ساعات كالخيول) للقاص محمد خضير
    احمد عواد الخزاعيrn تميّز الأدب العراقي بظاهرة تعدد الأجيال في فترة قصيرة من تاريخه الحديث، حتى أصبح الحديث عن الأجيال أمراً ملزماً لكل باحث في الأدب العراقي، وبالأخصّ السرد بشطريه ( الرواية والقصة القصيرة)، والملفت للنظر في هذه الظاهرة الأدبية ، أن عمر الجيل الأدبي الواحد، لا يتعدى العقد من السنين،
    ولا نكاد نجد صلة كبيرة بين جيلٍ و اَخر ، أي وجود قطيعة فكرية ومنهجية بين تلك الأجيال المتعاقبة، بحيث لا يتمُ جيل ما أنجزهُ الجيل الآخر، فشكّل السرد العراقي حلقات منفصلة بعضها عن بعض، لذا تُعد تجربة محمد خضير الأدبية في القص العراقي، تعبيراً واضحاً عن هذه الظاهرة، فقد تفرد هذا القاص بأسلوبه ( الواقع الافتراضي) المفعم بالغرائبية والعوالم البديلة التي تقذف بمخيلة القارئ الى مديات بعيدة من الدهشة والتفكير والتحليل، وتدخلهُ في أجواءٍ ساحرة مبهرة، تمثلُ صورة أخرى للواقع، عبّر عنها في نتاجاتهِ الأدبية من خلال عدّة مجموعات قصصية، كُتبت ما بين سبعينيات وتسعينيات القرن الماضي ( المملكة السوداء، في درجة 45 مئوية، بصرياثا، رؤيا خريف) . في قصة (ساعات كالخيول)، وهي إحدى قصص مجموعة، صدرت له عام 1998، حملت أسم (تحنيط)، ضمّت عدّة قصص، نُشرت في مجموعاتٍ قصصية سابقة .. تبدأ هذه القصة بتقنية (الاستباق).. أي ذكر عبارة كانت هي في الأصل خاتمة لهذا النص : (فأجدهُ نائماً على فراشي، يديرُ وجههُ للحائط، ويعلّق عمامته الحمراء على المشجب) .rn سارد داخلي يمثلهُ شاب صغير، يروي قصته مع ساعاته القديمة التي ورثها من عمه الذي كان يعملُ بحاراً : (مازلت أملك حتى اليوم مجموعة من الساعات القديمة، تلقيتُها من عمٍ لي كان بحاراً على سفن شركة اندروير) .. من هذه العتبة السردية، ينطلق بنا محمد خضير في عوالمه الغرائبية نحو الدهشة، مستخدماً عنصر الزمن بكلِّ دواله الحسية والمادية (الساعات، دفتر المذكرات، فصل الربيع، الماضي، الحاضر). هذا الزمن، شكّل محوراً رئيسياً، دارت حوله رحى السرد القصصي (الزمن المحشو كقطن قديم في حشية صغيرة). ساعد في بلورة هذا المفهوم الإبراز الجميل لثقافة المكان كما عرفها فوكو ( إخراج المكان من عالم السكوت الى المنطق) ، كما في النص الاَتي :( ثمّ هاهي أرصفة الفاو، تقود المصابيح جسورها الخشبية فوق الماء الى مسافة، وترسو في الفسحات بينها زوارق متجاورة تتأرجح أضوائُها ). إنّ اتحاد هاذين العنصرين المهمين في السرد ( الزمان والمكان ) بهذه الطريقة الفنية الجميلة، جعل من الضرورة الخوض بمصطلحين سرديين، هما (واقعية العمل السردي، وفنّية العمل السردي). حملت القصة تفاصيلاً تمثلُ حركة البطل داخل النص، وتصوير المشاهد ووصفها، والحوارات المقتضبة، مما جعل جزءاً منها يحملُ سمة واقعية انطباعية الى حد كبير. يقرر الشاب بطل القصة، حمل إحدى ساعات عمه القديمة العاطلة عن العمل في جيب سترته، فيدّلُه (قهوجي) المقهى الذي جلس فيه على مُصلّح للساعات القديمة يسكن مدينة الفاو التي تطل على الخليج العربي،  أقصى جنوب محافظة البصرة، مسرح أحداث القصة (الطريق الى الفاو موحل، ومازلت أؤجلُ السفر، حتى كان صباح فيه مشمس، فاتخذتُ مكاناً بين الركاب في باص، أنطلق بنا محملاً بالأمتعة) . كلّ شيء في النص يرتد نحو الماضي، ويخوض في الماضي .. الشوارع، الأبنية، الأسواق، بيت مُصلّح الساعات الذي تحول الى آلة كبيرة للزمن، مُلأت باحته وجدرانه بالساعات القديمة التي تدق حسب التوقيت في كلّ بلدان العالم: ( ثمّ ضجت القاعة بالرنين: هل دقّت سبعاً؟ الليل في أندنوسيا.. أتُميّز الدقات الأثنتي عشر الأخيرة ؟ أنهم يغطون في سُباتٍ في أقصى الغرب من الأرض) . رسّخ حضور الماضي بكلِّ تجلياته، القصص والحكايات التي رواها البحار القديم (مُصلّح الساعات) لذلك الشاب عن رحلاته الغريبة ، والتي تُعد انتقالة سردية في متن النص بين الواقعية الانطباعية التي بدأ بها ،وبين حكايات غرائبية هي أقرب الى الخيال، أستحضرها البحار القديم  في عملية ( استرجاع خارجي) كما عبّر عنه الناقد جيرار جينيت، كان هذا الارتداد يمثلُ للبحار القديم، كنوع من التعويض النفسي عن حالة عزلة ، فرضها على نفسه في بيته، امتدت لأكثر من ثلاثة عقود، تلك المشاهد شكّلت واقعاً افتراضياً موازياً للواقع، زجّ به القاص ليقدّم لنا رؤية اجتماعية ونفسية مركبة، حين أنتقل السرد من الشاب الى ذلك البحار القديم، هذان الراويان الداخليان اللذان تربطهما علاقة إيجابية نامية كما عبّر عنها (فوستر)، شكّلا حالة من التبئير السردي، كانا فيها في حالة انسجامٍ مع طبيعة الشخصية المتحركة داخل النص ( الراوي= الشخصية). تلك الرؤية التي عرفها تودروف ( أنها أهم شيء في العمل الأدبي، ففي الأدب لا نواجه أحداثاً أو أموراً في شكلها العام، وإنما نواجهُ أحداثاً معروفه بطريقةٍ ما، وتتحدى مظاهر أي شيء بالرؤية التي تُقدّم لنا عنه)، فقد أشارت تلك الرؤية الأدبية في جزءٍ منها الى وحدة ثقافات منطقة الخليخ العربي، والامتزاج الحضاري والفكري والإنساني بين سُكانها ، كما في قصة البحار القديم التي روى جزء منها الشاب : (تزوجت في البحرين من امرأة، أنجبت ثلاث بنات أعطيتُهن لأبناء البحر)، وقد حمل هذا النص بالإضافة الى سمة الواقعية الممزوجة بعوالم غرائبية ، سمة فنية جمالية خلاقة من خلال تقنية الوصف الدقيق للأشياء، واللغة المستخدمة في السرد، والتي كانت سهلة منسابة، تتماهى مع الإيقاع السردي الذي طغى على النص، والمتسم بالحوارات الهادئة، والانتقالات السردية الانسيابية، إمّا العنوان الذي يمثلُ مفتاح العمل، والعتبة الأولى لدخول عوالم النص، فأنهُ كان يعبّرُ عن تداخلٍ فكري عفوي حدث في مخيلة البطل الشاب، كنتاج لسماعه قصص البحار القديم (مُصلّح الساعات) في رحلاته الغريبة وعمله مع تجار الخيول عبر البحار، وصدمته واندهاشه لرؤيته الساعات الكبيرة والقديمة التي كانت تغطي جدران بيته وفناء داره (فتحت الغطاء، كانت العقارب تدب، أطبقت على الساعة راحة يدي، وأنصتنا للبحر يدوي في ساعات القبو، القوائم الرشيقة للخيول تجري في شوارع الميناء). يشكل أدب محمد خضير علامة مضيئة في تاريخ القص العراقي، وعليه يجب العمل على تحويله الى منهجية أدبية، تُدرّس لذوي الاختصاص في هذا المجال، للحفاظ على ديمومته، خشية من حدوث أي قطيعة أدبية معه، تؤدي الى اندثاره.





    المشاركة السابقة : المشاركة التالية


     
         
    الافتتاحيات

    الجريدة PDF


    اخبار مهمة

     The Austrian Example

     How the old lady Will treat the wrinkles of Refugees in her face ?

    Terrorism… Hitler of 21 century !!


    استبيان قراءة الصحف لـ (ims) لا يُصلح للنشر .. نقابة الصحفيين العراقيين تشخرُ على وسادة (ims) الدنماركية !!


    قراءات في كواليس / تسريبات من واشنطن بلِسان عراقي: داعش خالدٌ أبداً اذا لم تسمحوا لنا بتقسيم البلاد وأنتم بانتظار حروب أهلية جديدة !!


    قراءات في كواليس / information for Yahoo and Google: there is a mouse digging in our electronic house !!


    قراءات في كواليس / يامراجع الدين في النجف: عرّقي الحوزة !!


    قروض القطاع الصناعي في الديوانية.. فخٌ لأصطياد المُغفلين !!


    السياسة ومافيات الفساد في العراق.. تأخذُ " سيلفي" في مدرسة الكوثر الابتدائية !!


     في بيان لتجمع رؤوساء تحرير الصحف المستقلة : صحفنا تحتضر والحكومة لا تستجيب لمناشداتنا


    دخان العراق الأبيض يخرجُ من مدخنة الخشلوك والفاتيكان


    العراق اليوم .. من مقبرة شهداء الجيش العراقي في مدينة المفرق الأردنية (العراق اليوم) تشارك في مراسيم التشييع المهيب للفريق أول الركن الراحل عبدالجبار شنشل


    العراق اليوم في ضيافة الشاعر عبدالرزاق عبدالواحد.. العراق .. قبل أن نمضي


    رحيل أدولفو سواريث، رئيس الحكومة الاسبانية الاسبق: الدروس والعبر في الديمقراطية بعد أربعة عقود من انطلاقتها


    كاتب عراقي يُشخّص " داء البرمكة النفطي" عند المالكي في تعامله مع الاردن


    اغلبهم من دولة القانون .. العراق اليوم تكشف عن اسماء 68 عضواً من النواب المصوّتين على المادة/38/ في قانون التقاعد


    أمّا هدف او نجف المجلس الأعلى " يشوت" المصوّتين بـ "نعم" على 38 خارج ملعبه النيابي!


    كتاب المقال

    الحكمة العشوائية

    دعْ الأيام تفعل ما تشاءُ ***‏ وطِبْ نفساً بما حَكَمَ القضاءُ. ‏

    التقويم الهجري
    الثلاثاء
    12
    صفر
    1440 للهجرة

    القائمة البريدية

     

    الصفحة الأولى | الأخبار |دليل المواقع | سجل الزوار | راسلنــا


    Copyright © 2012 جميع الحقوق محفوظة لصحيفة العراق اليوم