خريطة الموقع  


 
 
 
أقسام الاخبار

المواضيع الافضل

المواضيع الأكثر زيارة

  • حزب الدعوة الإسلامية يُعاني الزهايمر
  • مركز الاخصاب والوراثة واطفال الانابيب بأشراف د. اطياف حسن محمد اول طبيبة في اقليم كوردستان تنشئ مركز للاخصاب واطفال الانابيب
  • السقوط في فخ (براءة المسلمين)
  • عيادة باربي للتجميل والليزر الدكتورة واخصائية التجميل والليزر رفيف الياسري في ضيافة صحيفتنا
  • مصرف النهرين الإسلامي: اشتري بيتاً ونحنُ سنساهمُ بـ (100) مليون !!
  • العيادة التخصصية لعلاج العقم بأشراف الدكتورة بان عزيز جاسم المعموري اخصائية نسائية والتوليد والعقم واطفال الانابيب وعضو جمعية الشرق الاوسط للخصوبةMEFS مركز متطور مجهز بمختبر للتحلايلات الطبية وجهازي سونار عادي ورباعي الابعاد
  • محافظة بغداد تدعو متضرري الإمطار الدفعة الأولى ممن ظهرت أسمائهم إلى مراجعة الوحدات الإدارية لتسلم صكوكهم
  • اهمية الزراعة في البيوت المحمية
  • اغلبهم من دولة القانون .. العراق اليوم تكشف عن اسماء 68 عضواً من النواب المصوّتين على المادة/38/ في قانون التقاعد
  • آليات احتساب الشهادة الدراسية الأعلى
  • المواضيع الأكثر تعليقا

  • ربيع الحريري القحطاني
  • هند صبري مصابة بمرض الأيــدز
  • تيم حسن.. “الصقر شاهين”
  • تويوتــا تطلق السيـــارة الأكفأ في استهلاك الوقود
  • رانيا يوسف تتبرَّأ من "ريكلام" والمنتج يقاضيها
  • السفارة العراقية في دمشق ترعى الطلبة الجامعيين
  • النزاهة: اندلاع الحرائق في بعض المؤسسات والوزارات مفتعلة و(تشير الشكوك) !!
  • التربية: هناك تسهيلات لعملية تصحيح الدفاتر الامتحانية لطلبة السادس الإعدادي
  • اللجنة المالية تعكف على مراجعة رواتب موظفي الدولة والقطاع العام
  • شبر : علاوي والمالكي سيعرضون انفسهم للمساءلة القانونية لانهم سبب التلكؤ في العملية السياسية

  • أهم الاخبار

    الارشيف السابق
    الارشيف السابق

    تسجيل الدخول


    المستخدم
    كلمة المرور

    إرسال البيانات؟
    تفعيل الاشتراك

    المتواجدون حالياً
    المتواجدون حالياً :12
    من الضيوف : 12
    من الاعضاء : 0
    عدد الزيارات : 36045714
    عدد الزيارات اليوم : 4983
    أكثر عدد زيارات كان : 70653
    في تاريخ : 26 /12 /2016

    عدد زيارات الموقع السابق : 305861



         
     


    جريدة العراق اليوم » الأخبار » الاولى



    العبادي يطلبُ المدد من أوباما : نريدُ مزيداً من رامبو
    العراق اليوم/ بغداد
    أوضح العراق الرسمي، بأنّهُ سيحتاج المزيد من "قوات رامبو" الأمريكية، أو مابات متفقاً عليه في الأدبيات الإعلامية بـ "المستشارين العسكريين" - بدل تسمية القوات الخاصّة.  رئيس الحكومة الحالية- حيدر العبادي، كان هو من أعلن رسمياً، الحاجة الى المزيد من " رامبو"، أمس الأربعاء، وترك لمكتبهِ الرسمي، تدبيج بيان بذلك :
    "  طلب من نظيره الأمريكي - باراك أوباما، زيادة عدد المستشارين الأميركيين، استعداداً لمعركة تحرير الموصل"، وعن ردَّ فعل الرئيس أوباما، ذكر البيان : "  تمّت الموافقة"، ليُسارع البيان الرسمي بعدها للإشارةِ الى أن أعداد " المستشارين الأمريكيين، ستنخفضُ مباشرةً ، بعد تحرير المدينة”.البيان الذي قُذف أمس في الشبكة العنكبوتية، أعطى التبريرات التالية، لاستعانة العراق بـالمزيد من "رامبو" : " استعداداً للمعركة الحاسمة، لتحرير مدينة الموصل، للقضاء على عصابات داعش، وتحرير كامل الأراضي العراقية .. وفي ضوء الدور الذي يساهمُ به المدرّبون والمستشارون من التحالف الدولي، للإسراع بحسم المعركة، تمّ التشاور مع الرئيس الأمريكي باراك أوباما، بطلبٍ من الحكومة العراقية، لزيادة أخيرة لعدد من المُدرّبين والمستشارين الأمريكيين، تحت مظلة التحالف الدولي في العراق، لتقديم الإسناد للقوات الأمنية العراقية البطلة في معركتها الوشيكة لتحرير الموصل". البيان الحكومي، زعم بأنّ الوجبة الأخيرة من "رامبو"، غيرُ معنيةً بالقتال بتاتاً :" إنّ دور المدرّبين والمستشارين ليس قتالياً، إنّما للتدريب والاستشارة فقط، وإنّ من سيُحرر الأرض، هي قوّاتنا البطلة، ولا يوجد أي قوات أو مقاتل أجنبي، يُقاتل مع القوات العراقية، منذُ بدء عمليات تحرير الأراضي".البيان أشّر أيضاً، احتفاء رئيس الحكومة بالدول التي تشاركُ العراق الرسمي، هموم مُكافحة الإرهاب الذي يمثلُ ما يُعرف بتنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام، رأس حربته :" نُقدّرُ ونُثمّنُ جهود الدول المشاركة في التحالف الدولي، للوقوف مع العراق، للقضاء على تنظيم داعش الإرهابي". نُذكّر القارىء، بأنّ رئيس الوزراء - حيدر العبادي، كان قد أعلن قبل يومين - الثلاثاء، إنّ " الحكومة ستحددُ موعد انطلاق معركة تحرير الموصل من سيطرة تنظيم "داعش" ، بعد التأكد من جاهزية القوات العراقية والدعم الدولي المتوفر"، متهماً بعدها وبلغةٍ غامضة - جهات لم يُسمّها، بـ : " معارضة تحرير المدينة، بسبب وجود الكثير من المشكلات”.



    المشاركة السابقة : المشاركة التالية


     
         
    الافتتاحيات

    الجريدة PDF


    اخبار مهمة

     The Austrian Example

     How the old lady Will treat the wrinkles of Refugees in her face ?

    Terrorism… Hitler of 21 century !!


    استبيان قراءة الصحف لـ (ims) لا يُصلح للنشر .. نقابة الصحفيين العراقيين تشخرُ على وسادة (ims) الدنماركية !!


    قراءات في كواليس / تسريبات من واشنطن بلِسان عراقي: داعش خالدٌ أبداً اذا لم تسمحوا لنا بتقسيم البلاد وأنتم بانتظار حروب أهلية جديدة !!


    قراءات في كواليس / information for Yahoo and Google: there is a mouse digging in our electronic house !!


    قراءات في كواليس / يامراجع الدين في النجف: عرّقي الحوزة !!


    قروض القطاع الصناعي في الديوانية.. فخٌ لأصطياد المُغفلين !!


    السياسة ومافيات الفساد في العراق.. تأخذُ " سيلفي" في مدرسة الكوثر الابتدائية !!


     في بيان لتجمع رؤوساء تحرير الصحف المستقلة : صحفنا تحتضر والحكومة لا تستجيب لمناشداتنا


    دخان العراق الأبيض يخرجُ من مدخنة الخشلوك والفاتيكان


    العراق اليوم .. من مقبرة شهداء الجيش العراقي في مدينة المفرق الأردنية (العراق اليوم) تشارك في مراسيم التشييع المهيب للفريق أول الركن الراحل عبدالجبار شنشل


    العراق اليوم في ضيافة الشاعر عبدالرزاق عبدالواحد.. العراق .. قبل أن نمضي


    رحيل أدولفو سواريث، رئيس الحكومة الاسبانية الاسبق: الدروس والعبر في الديمقراطية بعد أربعة عقود من انطلاقتها


    كاتب عراقي يُشخّص " داء البرمكة النفطي" عند المالكي في تعامله مع الاردن


    اغلبهم من دولة القانون .. العراق اليوم تكشف عن اسماء 68 عضواً من النواب المصوّتين على المادة/38/ في قانون التقاعد


    أمّا هدف او نجف المجلس الأعلى " يشوت" المصوّتين بـ "نعم" على 38 خارج ملعبه النيابي!


    كتاب المقال

    الحكمة العشوائية

    إن السماءَ تُرْجَى حين تحتجب. ‏

    التقويم الهجري
    الثلاثاء
    2
    ربيع الاول
    1439 للهجرة

    القائمة البريدية

     

    الصفحة الأولى | الأخبار |دليل المواقع | سجل الزوار | راسلنــا


    powerd by arab portal 2.2 ثيم العراق اليوم