خريطة الموقع  


 
 
 
أقسام الاخبار

المواضيع الافضل

المواضيع الأكثر زيارة

  • حزب الدعوة الإسلامية يُعاني الزهايمر
  • مركز الاخصاب والوراثة واطفال الانابيب بأشراف د. اطياف حسن محمد اول طبيبة في اقليم كوردستان تنشئ مركز للاخصاب واطفال الانابيب
  • السقوط في فخ (براءة المسلمين)
  • مصرف النهرين الإسلامي: اشتري بيتاً ونحنُ سنساهمُ بـ (100) مليون !!
  • عيادة باربي للتجميل والليزر الدكتورة واخصائية التجميل والليزر رفيف الياسري في ضيافة صحيفتنا
  • العيادة التخصصية لعلاج العقم بأشراف الدكتورة بان عزيز جاسم المعموري اخصائية نسائية والتوليد والعقم واطفال الانابيب وعضو جمعية الشرق الاوسط للخصوبةMEFS مركز متطور مجهز بمختبر للتحلايلات الطبية وجهازي سونار عادي ورباعي الابعاد
  • محافظة بغداد تدعو متضرري الإمطار الدفعة الأولى ممن ظهرت أسمائهم إلى مراجعة الوحدات الإدارية لتسلم صكوكهم
  • اهمية الزراعة في البيوت المحمية
  • آليات احتساب الشهادة الدراسية الأعلى
  • اغلبهم من دولة القانون .. العراق اليوم تكشف عن اسماء 68 عضواً من النواب المصوّتين على المادة/38/ في قانون التقاعد
  • المواضيع الأكثر تعليقا

  • ربيع الحريري القحطاني
  • هند صبري مصابة بمرض الأيــدز
  • تيم حسن.. “الصقر شاهين”
  • تويوتــا تطلق السيـــارة الأكفأ في استهلاك الوقود
  • رانيا يوسف تتبرَّأ من "ريكلام" والمنتج يقاضيها
  • السفارة العراقية في دمشق ترعى الطلبة الجامعيين
  • النزاهة: اندلاع الحرائق في بعض المؤسسات والوزارات مفتعلة و(تشير الشكوك) !!
  • التربية: هناك تسهيلات لعملية تصحيح الدفاتر الامتحانية لطلبة السادس الإعدادي
  • اللجنة المالية تعكف على مراجعة رواتب موظفي الدولة والقطاع العام
  • شبر : علاوي والمالكي سيعرضون انفسهم للمساءلة القانونية لانهم سبب التلكؤ في العملية السياسية

  • أهم الاخبار

    الارشيف السابق
    الارشيف السابق

    تسجيل الدخول


    المستخدم
    كلمة المرور

    إرسال البيانات؟
    تفعيل الاشتراك

    المتواجدون حالياً
    المتواجدون حالياً :6
    من الضيوف : 6
    من الاعضاء : 0
    عدد الزيارات : 36997335
    عدد الزيارات اليوم : 26362
    أكثر عدد زيارات كان : 70653
    في تاريخ : 26 /12 /2016

    عدد زيارات الموقع السابق : 305861



         
     


    جريدة العراق اليوم » الأخبار » جاكوج



    كلمة حق .. (العنتريات)
    خليفة التميمي
    قيل لعنترة العبسي : أنت أشجع العرب ، وأشدها ؛ قال : لا ، قيل : فبماذا شاع لك هذا بين الناس ؟ قال : كنت أقدم إذا رأيت الإقدام عزماً ، وأحجم إذا رأيت الإحجام حزماً ، ولا أدخل إلا موضعاً أرى لي منه مخرجاً ، وكنت أعتمد الضعيف الجبان ، فأضربه الضربة الهائلة يطير لها قلب الشجاع ، فأثني عليه ، فأقتله .
    الكلمات المستخرجة بسيطة ومعبرة ، أقدم - إقدام ، أحجم- إحجام، موضع - مخرج ، أضرب - ضربة ، يطير - أثني عليه  ، وكأنه معاصراً لنا ومحاضراً في التنمية البشرية الحديثة ، قدم مدخلات (معلومات) جيدة رشحها عقل (رشيد) المخرجات (النتيجة) عقلانية بامتياز، سمع عنترة من قبيلته وعشيرته وفصيلته تقول عنه (شجاع) !..،ولكن العرب جميعا تقول كذلك ! احتاجت إلى تواضع الفارس فقال: ( لا ) بشجاعة وبين أسبابها ، في عصرنا الحالي الشجاعة موقف، يعرض الشجاع أعماله وخصوصا السلبية منها ويقول هذا أنا بخيري وشري ، قدمت أعمالي من نهاية أعمال سابقي في الاختصاص ، والتطور حصل في هذا المفصل فتقدمت عليه بكذا أو تخلفت عنه بكذا، وهذه أرقامي ومنجزاتي ومن حقي فرصة ثانية أن اخدم بلدي ونفسي وعائلتي ثم موقفي يحتاج إلى حسم ختامه مسك ، في العراق المنكوب قيل للصفوة وللنخب المفكرة والمنظرة والمتبلمرة ( السيد بريمر) قبضتم على السلطة ولويتم عنق الشعب ليبصر أشد من (سنين يوسف) ،فبماذا استحققتم هذا المجد وتلكم الرفعة؟ ولم يكرهكم الشعب كل هذا الكره الأعمى؟ لِمَ لَم يكتب مذكراته أحداً منكم بعد خمسة عشر عاماً من الحكم الفجيعة ، لم يصرح منكم بالفم المليان (هذا آنا و هذاك إنته)أحدكم كان صريحا كاللبن(أخذ رشى والجميع ديدنهم هذا ومن لا يفعل فهو جبان او مكتفيا بالراتب المجزي لواجب مخزي) وكان قريبا من ضحايانا ومن يتلذذ بنزيفهم وصراخهم وتوسلاتهم وهو (سادي يتلذذ بآلام الآخرين) وهم ماشوسيون (حب إلحاق الأذى بالنفس) وكلاهما (كالحجارة أو اشد قسوة)  ارتقت إلى حسم الموقف إنهم هكذا والأمور هي هكذا وستظل هكذا والكلمات المستخرجة - فساد - سرقة - قتل - تهجير - ميليشيات - إمعات - دول الجوار- أمريكا ،قاعدة - داعش -تقسيم - لا ثقة بالمستقبل- لا صدق،يشتركون وعنترة في كونهم يضربون الضربة الهائلة ويطيرون بجنسياتهم ويأتون من جديد مثنى وثلاث ورباع وما ملكت دولاراتهم ليفرخوا في  الخضراء صغار عقرباء لا تنسى سمومها ، ويشتركون مع نزار قباني (إذا خسرنا الحرب لا غرابة ،(إذا اخترقنا من قبل عصابة)،لأننا ندخلها بمنطق الطبلة والربابة ، بالعنتريات التي ما قتلت ذبابة).



    المشاركة السابقة : المشاركة التالية


     
         
    الافتتاحيات

    الجريدة PDF


    اخبار مهمة

     The Austrian Example

     How the old lady Will treat the wrinkles of Refugees in her face ?

    Terrorism… Hitler of 21 century !!


    استبيان قراءة الصحف لـ (ims) لا يُصلح للنشر .. نقابة الصحفيين العراقيين تشخرُ على وسادة (ims) الدنماركية !!


    قراءات في كواليس / تسريبات من واشنطن بلِسان عراقي: داعش خالدٌ أبداً اذا لم تسمحوا لنا بتقسيم البلاد وأنتم بانتظار حروب أهلية جديدة !!


    قراءات في كواليس / information for Yahoo and Google: there is a mouse digging in our electronic house !!


    قراءات في كواليس / يامراجع الدين في النجف: عرّقي الحوزة !!


    قروض القطاع الصناعي في الديوانية.. فخٌ لأصطياد المُغفلين !!


    السياسة ومافيات الفساد في العراق.. تأخذُ " سيلفي" في مدرسة الكوثر الابتدائية !!


     في بيان لتجمع رؤوساء تحرير الصحف المستقلة : صحفنا تحتضر والحكومة لا تستجيب لمناشداتنا


    دخان العراق الأبيض يخرجُ من مدخنة الخشلوك والفاتيكان


    العراق اليوم .. من مقبرة شهداء الجيش العراقي في مدينة المفرق الأردنية (العراق اليوم) تشارك في مراسيم التشييع المهيب للفريق أول الركن الراحل عبدالجبار شنشل


    العراق اليوم في ضيافة الشاعر عبدالرزاق عبدالواحد.. العراق .. قبل أن نمضي


    رحيل أدولفو سواريث، رئيس الحكومة الاسبانية الاسبق: الدروس والعبر في الديمقراطية بعد أربعة عقود من انطلاقتها


    كاتب عراقي يُشخّص " داء البرمكة النفطي" عند المالكي في تعامله مع الاردن


    اغلبهم من دولة القانون .. العراق اليوم تكشف عن اسماء 68 عضواً من النواب المصوّتين على المادة/38/ في قانون التقاعد


    أمّا هدف او نجف المجلس الأعلى " يشوت" المصوّتين بـ "نعم" على 38 خارج ملعبه النيابي!


    كتاب المقال

    الحكمة العشوائية

    قال تعالى: { وَآيَةُ لَّهُمُ الأَرْضُ المَيْتَةُ أَحيَيْنَاهَا وَأَخْرَجْنَا مِنْهَا حَبَّاً فَمِنْهُ يَأكُلوُن، وَجَعَلْنَا فيِها جَنَّاتٍ مِن نَّخِيلٍ وأَعْنَابٍ وَفَجَّرْنَا فيِهَا مِنَ العُيُونِ}

    التقويم الهجري
    الثلاثاء
    23
    ربيع الاول
    1439 للهجرة

    القائمة البريدية

     

    الصفحة الأولى | الأخبار |دليل المواقع | سجل الزوار | راسلنــا


    powerd by arab portal 2.2 ثيم العراق اليوم