خريطة الموقع  


 
 
 
أقسام الاخبار

المواضيع الافضل

المواضيع الأكثر زيارة

  • حزب الدعوة الإسلامية يُعاني الزهايمر
  • مركز الاخصاب والوراثة واطفال الانابيب بأشراف د. اطياف حسن محمد اول طبيبة في اقليم كوردستان تنشئ مركز للاخصاب واطفال الانابيب
  • السقوط في فخ (براءة المسلمين)
  • مصرف النهرين الإسلامي: اشتري بيتاً ونحنُ سنساهمُ بـ (100) مليون !!
  • عيادة باربي للتجميل والليزر الدكتورة واخصائية التجميل والليزر رفيف الياسري في ضيافة صحيفتنا
  • العيادة التخصصية لعلاج العقم بأشراف الدكتورة بان عزيز جاسم المعموري اخصائية نسائية والتوليد والعقم واطفال الانابيب وعضو جمعية الشرق الاوسط للخصوبةMEFS مركز متطور مجهز بمختبر للتحلايلات الطبية وجهازي سونار عادي ورباعي الابعاد
  • محافظة بغداد تدعو متضرري الإمطار الدفعة الأولى ممن ظهرت أسمائهم إلى مراجعة الوحدات الإدارية لتسلم صكوكهم
  • اهمية الزراعة في البيوت المحمية
  • آليات احتساب الشهادة الدراسية الأعلى
  • اغلبهم من دولة القانون .. العراق اليوم تكشف عن اسماء 68 عضواً من النواب المصوّتين على المادة/38/ في قانون التقاعد
  • المواضيع الأكثر تعليقا

  • ربيع الحريري القحطاني
  • هند صبري مصابة بمرض الأيــدز
  • تيم حسن.. “الصقر شاهين”
  • تويوتــا تطلق السيـــارة الأكفأ في استهلاك الوقود
  • رانيا يوسف تتبرَّأ من "ريكلام" والمنتج يقاضيها
  • السفارة العراقية في دمشق ترعى الطلبة الجامعيين
  • النزاهة: اندلاع الحرائق في بعض المؤسسات والوزارات مفتعلة و(تشير الشكوك) !!
  • التربية: هناك تسهيلات لعملية تصحيح الدفاتر الامتحانية لطلبة السادس الإعدادي
  • اللجنة المالية تعكف على مراجعة رواتب موظفي الدولة والقطاع العام
  • شبر : علاوي والمالكي سيعرضون انفسهم للمساءلة القانونية لانهم سبب التلكؤ في العملية السياسية

  • أهم الاخبار

    الارشيف السابق
    الارشيف السابق

    تسجيل الدخول


    المستخدم
    كلمة المرور

    إرسال البيانات؟
    تفعيل الاشتراك

    المتواجدون حالياً
    المتواجدون حالياً :5
    من الضيوف : 5
    من الاعضاء : 0
    عدد الزيارات : 36997289
    عدد الزيارات اليوم : 26316
    أكثر عدد زيارات كان : 70653
    في تاريخ : 26 /12 /2016

    عدد زيارات الموقع السابق : 305861



         
     


    جريدة العراق اليوم » الأخبار » بصمة مثقف



    فلسفة الضوء عند التشكيلي المغربي عبدالسلام أزدام
    عبدالواحد مفتاح
    لوحة عبدالسلام أزدام، هي امتداد لما يعتمل داخله، يحضر الضوء خلالها كعنصر ممزق بين أسئلة الذات/الوجود/الحياة/الموت، وكعتبة منظاريه للكائن والتاريخ معا.فالضوء هنا، هو ذلك الذي ما دل قليله على كثيره، وما دل ظاهره على باطنه، في التمَاع إشراقي باهر، يَنكتبُ في اللوحة بعناصر غير كلامية، هي نعت مختصر للمعنى، وإعلاء من تحيته للعمق الداخلي المنضوي فيها.

    حتى الضوء عينه - كتيمة مركزية في عمل هذا الفنان – هو نفسه في منحوتاته، في اشتغال على تَخاطُبات إشراقية ووجودية تجد في المسائلة الجمالية ذاتها.
    مند معرض "عتبات السراب" سنة 1992 مرورا بمعرضه الثاني "مدارج العشق" سنة 1999, انبرى التشكيلي والنحات كصفتين لما يَعتملُ داخل هذا الفنان إلى شق نسق إبداعي خاص تماهيا مع المتن الفلسفي الذي قدم من رحابته النصية إلى موسيقالية الشكل.
    هكذا يحدب أسئلته بفرشاة الألوان. ويشكل رؤيته للوجود على نار مجسماته ومنحوتاته الضاجة بفتنة الجسد الإنساني وضروب الهواجس فيه.
    أما في معرضه الثالث، الذي سربل له عنوان "التفاحة الموصوفة بـ (المحرمة)" فيعد أبرز العلامات الدالة والناظمة لمشروعه الجمالي، الذي مهره بالاختلاف، والغوص بعيدا في أتون إعادة مساءلة اللامفكر فيه، وتفجيره داخل التراث الإنساني بما ينساب له بالمخيال العمومي.
    إني هنا أقف أمام لوحة ونافذة، مطلة على العالم وعلى الذات، الأمر الذي يشغل فينا نار الفضول. فاللوحة هنا تحضر ناضجة بالجمالي والمعرفي. المعرفة أن تقتحم المجهول وتقارعه، وتكتشفه، على حد عبارة أدونيس، أما هنا فالمعرفة في تناصها الجمال مع إيحائه الصوفي لوحة كلها تنظر لك والآن.
    إنما يحاوله عبدالسلام أزدام، من تدشين لمناطق وعلائق ترميزية داخل مربعه الأيقوني، في اقتناص تشكيلي بارع ليس غير ما ينبع ويتفايض عن الذات، كطاقة منفتحة من روح الفنان.
    هي روحه تلك الأبلغ من كل العلامات والتكاوين الإشارية.
    كيف يمكن لفنان أن يقترف ذاته في لوحة؛ في حس غرافيكي فعلاني يحاكي اللون ويرتب تحولاته؟
    هي الذات وصفاء تصبو له، ما يستلهم منه أزدام جميع عناصر لوحته، هذه التي لا تريد أن تعني أي شيء يشغلها أن تكون.
    يعتبر عبدالسلام أزدام أحد النحاتين المغاربة القلائل، الذين أبانوا عن فرادة أدائية، وأسلوب تقني في خدمة الرؤية الفنية، المسنودة على أرضية فلسفية غير خافتة إطلالتها، لتتأتى لنا منحوتات بدون ملامح عائمة في الوجع/الوجه الإنساني الذي تُقوي توقه للحرية والانعتاق.
    ضبطته في حوار مع العزيز محمد شويكة يعترف "دخلت الفن كمحترف من خلال ارتباطي بالسوسيولوجيا والفلسفة كتكوين جامعي، وولجته أيضا عبر اهتمامي بحقوق الإنسان كفاعل جمعوي، لهذا فمنحوتاتي مطبوعة برؤية كونية، بعيدة عن كل خصوصية أنثربولوجية أو أصولية إقليمية”.
    من هنا ينفتح لدينا بعض معالم السند الإستيطيقي الذي يرتهن عنه عمله النحتي. أما بالنسبة للوحة التي يشغلها مربع أيقوني معمول بالورق المعلوك، الذي أنشأ معملا خاصا لصناعته بمحترفه الكبير بـالدار البيضاء، لنجدها لوحة مخصوصة، بموتيفات لا تتباين في شيء عن أعماله النحتية، لتتكاملا كجناحي فراشة داخل مشروعه الجمالي، الذي أضاف إلى محترفه إنشاءات فنية وتجهيزات تعبيرية، تعمل على تدمير مساحة الحذر وتسمو بالمنطق الإيحائي لديه حد فتنة بالغة. هكذا نجدها تُقطِر علينا إلتماعات مفتوحة على فضيلة الجمالي البكر والاختلاف الرحيم.
    الضوء هنا - الذي يعتمده - ليس انتصارا للتقنية التي يتمتع بها الفنان - حالة تجريدية تبتغي تمكن حرفي عال – بقدر ما هو منفذ لإرادة القبض على ما يصعب بلوغه. يقطع الطريق على الظلام، وينحدر نحو السفوح الصعبة والتي لا سبيل إلى تفاديها.
    عبدالسلام أزدام الذي يجرب أدواته باستمرار لا يأبه لطواف كثيرين حول رمزية تناطحيه، هو القادم من صرامة الدرس الأكاديمي إلى أتون التجريد بعد ما خبر مدارس واتجاهات تشكيلية عدة، وعرف تحولات جوهرية على المستوى المفاهيمي والأدواتي، فمن الواقعية مع ما تتطلبه من فرادة تقنية رفيعة، إلى الانطباعية التعبيرية وتشفيراتها الإيمائية، حيت نهل من الذاكرة والتجربة الشخصية، كتحتيات للسند، منها يشتغل بتوظيف خلاق وذائقة فنية عالية وبتوجيه روحي أبعد ما يكون عن المنطبع والسائد، مدموغ بصفاء نفسي أكسب المرحلة بعدا وتجويدا للعمل مهمين.
    متعة الإبصار في طراوة براءته، هي ما تتمتع به منحوتات أزدام، وهي أيقونات تعرف صدى مهما، لما لها من جنوح تساؤلي في تناصه مع الجمالي، أما الحداثي ففعل يومي يختبره هذا الفنان مع كل ضربة فرشاة، يمكن أن نتحدث عنه هنا كفعل تحديث، أي ممارسة فعل الحداثة في مبادئها، لا الارتكان إلا تقليد الجاهز والتناطح الساذج بالأسماء والانتماءات.



    المشاركة السابقة : المشاركة التالية


     
         
    الافتتاحيات

    الجريدة PDF


    اخبار مهمة

     The Austrian Example

     How the old lady Will treat the wrinkles of Refugees in her face ?

    Terrorism… Hitler of 21 century !!


    استبيان قراءة الصحف لـ (ims) لا يُصلح للنشر .. نقابة الصحفيين العراقيين تشخرُ على وسادة (ims) الدنماركية !!


    قراءات في كواليس / تسريبات من واشنطن بلِسان عراقي: داعش خالدٌ أبداً اذا لم تسمحوا لنا بتقسيم البلاد وأنتم بانتظار حروب أهلية جديدة !!


    قراءات في كواليس / information for Yahoo and Google: there is a mouse digging in our electronic house !!


    قراءات في كواليس / يامراجع الدين في النجف: عرّقي الحوزة !!


    قروض القطاع الصناعي في الديوانية.. فخٌ لأصطياد المُغفلين !!


    السياسة ومافيات الفساد في العراق.. تأخذُ " سيلفي" في مدرسة الكوثر الابتدائية !!


     في بيان لتجمع رؤوساء تحرير الصحف المستقلة : صحفنا تحتضر والحكومة لا تستجيب لمناشداتنا


    دخان العراق الأبيض يخرجُ من مدخنة الخشلوك والفاتيكان


    العراق اليوم .. من مقبرة شهداء الجيش العراقي في مدينة المفرق الأردنية (العراق اليوم) تشارك في مراسيم التشييع المهيب للفريق أول الركن الراحل عبدالجبار شنشل


    العراق اليوم في ضيافة الشاعر عبدالرزاق عبدالواحد.. العراق .. قبل أن نمضي


    رحيل أدولفو سواريث، رئيس الحكومة الاسبانية الاسبق: الدروس والعبر في الديمقراطية بعد أربعة عقود من انطلاقتها


    كاتب عراقي يُشخّص " داء البرمكة النفطي" عند المالكي في تعامله مع الاردن


    اغلبهم من دولة القانون .. العراق اليوم تكشف عن اسماء 68 عضواً من النواب المصوّتين على المادة/38/ في قانون التقاعد


    أمّا هدف او نجف المجلس الأعلى " يشوت" المصوّتين بـ "نعم" على 38 خارج ملعبه النيابي!


    كتاب المقال

    الحكمة العشوائية

    أربَعةُ تَدُلُّ على صِحَةِ الرَّأي: طُولُ الفِكْرِ، وحِفْظُ السرِّ، وفَرْطُ الاجتهَادِ، وتَرْكُ الاسْتِبدَادِ. ‏

    التقويم الهجري
    الثلاثاء
    23
    ربيع الاول
    1439 للهجرة

    القائمة البريدية

     

    الصفحة الأولى | الأخبار |دليل المواقع | سجل الزوار | راسلنــا


    powerd by arab portal 2.2 ثيم العراق اليوم