خريطة الموقع  


 
 
 
أقسام الاخبار

المواضيع الافضل

المواضيع الأكثر زيارة

  • حزب الدعوة الإسلامية يُعاني الزهايمر
  • مركز الاخصاب والوراثة واطفال الانابيب بأشراف د. اطياف حسن محمد اول طبيبة في اقليم كوردستان تنشئ مركز للاخصاب واطفال الانابيب
  • السقوط في فخ (براءة المسلمين)
  • مصرف النهرين الإسلامي: اشتري بيتاً ونحنُ سنساهمُ بـ (100) مليون !!
  • عيادة باربي للتجميل والليزر الدكتورة واخصائية التجميل والليزر رفيف الياسري في ضيافة صحيفتنا
  • العيادة التخصصية لعلاج العقم بأشراف الدكتورة بان عزيز جاسم المعموري اخصائية نسائية والتوليد والعقم واطفال الانابيب وعضو جمعية الشرق الاوسط للخصوبةMEFS مركز متطور مجهز بمختبر للتحلايلات الطبية وجهازي سونار عادي ورباعي الابعاد
  • محافظة بغداد تدعو متضرري الإمطار الدفعة الأولى ممن ظهرت أسمائهم إلى مراجعة الوحدات الإدارية لتسلم صكوكهم
  • آليات احتساب الشهادة الدراسية الأعلى
  • اهمية الزراعة في البيوت المحمية
  • اغلبهم من دولة القانون .. العراق اليوم تكشف عن اسماء 68 عضواً من النواب المصوّتين على المادة/38/ في قانون التقاعد
  • المواضيع الأكثر تعليقا

  • المقص في ماليزيا عبطان ومسعود يحاولان قصّ أشجار الحظر الكروي
  • هند صبري مصابة بمرض الأيــدز
  • تيم حسن.. “الصقر شاهين”
  • تويوتــا تطلق السيـــارة الأكفأ في استهلاك الوقود
  • رانيا يوسف تتبرَّأ من "ريكلام" والمنتج يقاضيها
  • السفارة العراقية في دمشق ترعى الطلبة الجامعيين
  • النزاهة: اندلاع الحرائق في بعض المؤسسات والوزارات مفتعلة و(تشير الشكوك) !!
  • التربية: هناك تسهيلات لعملية تصحيح الدفاتر الامتحانية لطلبة السادس الإعدادي
  • اللجنة المالية تعكف على مراجعة رواتب موظفي الدولة والقطاع العام
  • شبر : علاوي والمالكي سيعرضون انفسهم للمساءلة القانونية لانهم سبب التلكؤ في العملية السياسية

  • أهم الاخبار

    الارشيف السابق
    الارشيف السابق

    تسجيل الدخول


    المستخدم
    كلمة المرور

    إرسال البيانات؟
    تفعيل الاشتراك

    المتواجدون حالياً
    المتواجدون حالياً :7
    من الضيوف : 7
    من الاعضاء : 0
    عدد الزيارات : 48953116
    عدد الزيارات اليوم : 23358
    أكثر عدد زيارات كان : 70653
    في تاريخ : 26 /12 /2016

    عدد زيارات الموقع السابق : 305861



         
     


    جريدة العراق اليوم » الأخبار » حوارات



    مقداد الشريفي لـ العراق اليوم: الاكياس الآمنة والارقام التسلسلية تحرس النتائج الانتخابية من التزوير
    العراق اليوم بالنيابة عن كاطع الزوبعي:الاستمارة الورقية هي حب المفوضية الاول !
    العراق اليوم /خاص
    يتحدث الكاتب الانكليزي «جورج اورول» في رائعته الروائية «1984» عن كيفية تزوير التاريخ من قبل الانظمة الشمولية، مبيناً انها تقوم بحذف هزائمها واخفاقاتها بطريقة الاحذية.. زاد عدد السكان وقل عدد الاحذية المنتجة في مصانعها ! فتقوم بأنقاص عدد السكان وزيادة عدد الاحذية !
    في العراق على وجه التحديد نعاني من ضعف « ذاكرة التدوين».. اي مازالت الكثير من تجاربنا الماضوية في عالم السياسة وغيرها من المجالات رهنٌ بذاكرة بعض الاحياء الذين عاصروا تلك التجربة.. اي تظل شفاهية.الممارسة الديمقراطية التي اتخذت من الاصبع البنفسجي آداتها الرئيسة تحتاج حسب تصوري الى ذاكرة سليمة من الامراض الشفاهية.. بتعبيرٍ ادق تحتاج الى الاحتفاظ بكم البيانات والمعلومات عن كل ممارسة انتخابية، خاصة ونحن نعاني من كثرة الارباك بسبب الاتهامات بتزوير الانتخابات بالنسبة للكتل الخاسرة وشفافيتها بالنسبة للفائزين !
    لهذا شخّصت العراق اليوم بأنها بحاجة الى الحوار مرة اخرى مع رئيس الدائرة الانتخابية في مفوضية الانتخابات، مقداد الشريفي، ونائب رئيس مجلس المفوضين، كاطع مخلف كاطع الزوبعي.
    بدأنا بسؤال الشريفي..
    نتائج الانتخابات في العراق مثقوبة ابداً بتهمة التزوير.. ماهو الاجراء الذي تتخذهُ المفوضية لتدافع على الاقل عن ساحتها من هذه التهمة ؟

    بعد الانتهاء من عملية الاقتراع ، وفي نطاق الاجراءات التي اعتمدتها المفوضية العليا المستقلة للانتخابات ، لتنظيم انتخاب مجالس المحافظات غير المنتظمة باقليم،  تجري عملية العد والفرز، وتدوين الاصوات ، في استمارة النتائج بمحطات الاقتراع، وبحضور وكلاء الكيانات السياسية ، والمراقبين ، والاعلاميين، اضافة الى كادر المحطة، ثم ترسل هذه الاستمارات الى مركز ادخال البيانات في المكتب الوطني في اكياس آمنة ، تحمل ارقاما تسلسلية،  حفاظاً عليها من التلاعب والتزوير لادخالها الكترونياً ، لتمر بعدها بعدة مراحل، ولمعرفة تفاصل كيفية عمل مركز ادخال البيانات .
    ولكن التدوين الالكتروني تكفيه ضغطة زر لتتغير تفاصيلهُ ! فلماذا تقومون بعد الانتهاء من عملية العد والفرز وتدوين الاصوات في محطات الاقتراع بالتخلص من اوراق الاقتراع واستمارات النتائج.. اصحيحٌ فهمي اما ماذا ؟
    فهمك غير صحيح.. سيتم وضع اوراق الاقتراع داخل الصناديق ، ويتم اقفال هذه الصناديق باقفالٍ خاصة تحمل ارقاماً معينة ، ويتم ارسالها الى مخازن المحافظة، اما بصدد استمارات النتائج فكما قلت قبل قليل وسأكرر : يتم حفظها داخل اكياسٍ آمنة وترسل الى مركز إدخال البيانات في المكتب الوطني.
    اود ان اعرف منك مصير استمارات النتائج بعد ان تقومون بإدخالها الكترونياً في مركز البيانات .. او بتعبير عملي ماهي الاجرائات التي ستقومون بها ؟
    سأبين لك الخطوات بالترتيب .. ستمر استمارات النتائج في مركز ادخال البيانات بست مراحل وهي (الاستلام، الادخال الالكتروني، التدقيق والتنسيق والاتصالات، والمسح الضوئي، والارشفة الالكترونية، والارشفة الورقية).
    وهنا اصاب مع الشريفي والزوبعي بنوبة ضحكٍ سببها تعليق الاخير على شكّي بالتدوين الالكتروني الذي اعتبرهُ نظير الشفهي :
    انت تكره التدوين الالكتروني لأنه يتضارب مع مصلحتكم كجريدة ورقية .. « ينقطع رزقكم» .
    يقولون اننا نعرف المكتوب من العنوان .. والعنوان هنا «عمليات الاستلام» ، كيف ستتم؟
    تجرى عملية استلام استمارات التسوية والنتائج لمحطة الاقتراع للتصويت العام والخاص من المكاتب الانتخابية في المحافظات ، بحضورِ الموظف المخول من المكتب الانتخابي لغرض التسليم ، ومن مسؤول المنطقة التي تتكون من وحدتين (وحدة الاستقبال، ووحدة فحص الصناديق) . يتم التأكد من الارقام التسلسلية الموجودة على الصناديق ، وعدد الاكياس الآمنة الموجودة في كل صندوق ، ومطابقتها مع الاستمارات المرفقة، ومن ثم يتم الانتقال الى منطقة الاستلام والرزم للتأكد من استلام استمارات التسوية والنتائج لمحطات الاقتراع التابعة لكل مركز اقتراع على حدى، وتأشير الاستمارات غير الواردة ، بعد ذلك يتم فحص الاستمارات قبل ارسالها الى وحدة الاستلام الالكتروني».
    وهنا اكمل الحوار مع الزوبعي الذي عرفت انه اصبح يمتلكُ بعض الوقت..
    ماهي الخطوة اللاحقة لما بعد استلام النتائج.. ولااخفيك ان اكثر مايهمني ان اعرف ان كانت هنالك مطابقة للنتائج؟

    بعد استلام النتائج ، يتم ادخال المعلومات الاساسية المدونة في استمارات التسوية ، والمعلومات المدونة في استمارة النتائج لجميع محطات الاقتراع الكترونياً ، ويتم ذلك عبر اربعة مراحل وهي  : وحدة الادخال (A) التي  يتم فيها ادخال رقم المركز ومحطة الاقتراع على الاستمارة مرتين، ومن ثم ملء استمارات التسوية الالكترونية بالمعلومات وحفظها والانتقال الى استمارة النتائج تلقائياً، وبعدها يتم ادخال المعلومات الموجودة في استمارة النتائج الورقية لمحطة الاقتراع على الواجهة الالكترونية المخصصة لها،  ثم خزنها وارسالها الى مرحلة الادخال الثاني (B) التي تكرر الادخال في الوحدة الاولى بحذافيرها ، وترسل الاستمارات المنجزة الى مرحلة المطابقة الالكترونية (C) التي تتم فيها مطابقة جميع الاستمارات المستلمة من مرحلة الادخال الثانية مع الادخال الاول ، وفي حالة وجود اختلاف بين عملتي الادخال (A) و (B) تظهر الحقوق مظللة باللون الاحمر، بينما تظهر الحقول المطابقة باللون الابيض، وفي حال عدم تطابق مرحلتي الادخال الاولى والثانية مع معلومات الاستمارة ترسل الاستمارة الى وحدة الادخال الثاني لإعادة ادخالها ،وارسال الاستمارات المنجزة الى وحدة المعاينة البصرية (D) ، والتي هي المرحلة الاخيرة من مرحلة الادخال لتتم فيها عملية المعاينة البصرية لجميع الاستمارات المنجزة من الوحدة السابقة ، و تتم المقارنة بين بيانات الاستمارة الورقية مع بيانات الاستمارة المدخلة الكترونياً .. فاذا كان هنالك تطابق ترسل الاستمارة الى وحدة الارشفة الالكترونية ،وفي حالة عدم التطابق تعاد الاستمارة الالكترونية الى وحدة الادخال الثاني لغرض إعادة ادخالها.
    لماذا تمر استمارات النتائج بعملية تدقيق .. فالعمليات التي قبلها من الدقة تشبه «مشرط الجراح» حسبما فهمت.. مالداعي خاصة انها سببت لي بعض الاحساس بالريبة؟
    يتم ارسال البيانات التي فيها مخافة وحرصاً.. المهم نرسلها الى وحدة التدقيق والتنسيق والاتصالات التي يعمل بها اضافة الى مسؤول الوحدة ،موظفان من قسم الاجراءات وموظف من كل مكتب انتخابي، للتأكد من ان عملية تدقيق الاستمارات يتم معالجتها وفق الاجراءات المصادق عليها من قبل مجلس المفوضين، والتأكد من ارسال الحالات التي لم يتم البت بها ومخاطبة مكاتب المحافظات وفق الاجراءات، وكذلك اجراء التصحيحات الضرورية على البيانات المدونة في الاستمارة الاصلية، واعداد تقرير بالحالات التي تظهر اثناء التدقيق والتي لم تذكر في الاجراءات ، ويرفع الى الادارة الانتخابية لاصدار القرار اللازم بصددها.
    واخيراً يفوز البعد الورقي..
    كيف يتم الاحتفاظ باستمارات النتائج؟
    يقوم المدخلون في وحدة المسح الضوئي باجراء مسح ضوئي لجميع استمارات النتائج الخاصة بمحطة الاقتراع للتصويت العام ، او استمارة التصويت الخاص ، وتحفظ في ملفات مأرشفة، وبعد اجراء عملية المسح الضوئي ترسل الاستمارات الى وحدة الارشفة الورقية حيث يتم ارشفتها حسب المحافظة والمركز الفرعي ، ومركز الاقتراع والمحطة.





    المشاركة السابقة : المشاركة التالية


     
         
    الافتتاحيات

    الجريدة PDF


    اخبار مهمة

     The Austrian Example

     How the old lady Will treat the wrinkles of Refugees in her face ?

    Terrorism… Hitler of 21 century !!


    استبيان قراءة الصحف لـ (ims) لا يُصلح للنشر .. نقابة الصحفيين العراقيين تشخرُ على وسادة (ims) الدنماركية !!


    قراءات في كواليس / تسريبات من واشنطن بلِسان عراقي: داعش خالدٌ أبداً اذا لم تسمحوا لنا بتقسيم البلاد وأنتم بانتظار حروب أهلية جديدة !!


    قراءات في كواليس / information for Yahoo and Google: there is a mouse digging in our electronic house !!


    قراءات في كواليس / يامراجع الدين في النجف: عرّقي الحوزة !!


    قروض القطاع الصناعي في الديوانية.. فخٌ لأصطياد المُغفلين !!


    السياسة ومافيات الفساد في العراق.. تأخذُ " سيلفي" في مدرسة الكوثر الابتدائية !!


     في بيان لتجمع رؤوساء تحرير الصحف المستقلة : صحفنا تحتضر والحكومة لا تستجيب لمناشداتنا


    دخان العراق الأبيض يخرجُ من مدخنة الخشلوك والفاتيكان


    العراق اليوم .. من مقبرة شهداء الجيش العراقي في مدينة المفرق الأردنية (العراق اليوم) تشارك في مراسيم التشييع المهيب للفريق أول الركن الراحل عبدالجبار شنشل


    العراق اليوم في ضيافة الشاعر عبدالرزاق عبدالواحد.. العراق .. قبل أن نمضي


    رحيل أدولفو سواريث، رئيس الحكومة الاسبانية الاسبق: الدروس والعبر في الديمقراطية بعد أربعة عقود من انطلاقتها


    كاتب عراقي يُشخّص " داء البرمكة النفطي" عند المالكي في تعامله مع الاردن


    اغلبهم من دولة القانون .. العراق اليوم تكشف عن اسماء 68 عضواً من النواب المصوّتين على المادة/38/ في قانون التقاعد


    أمّا هدف او نجف المجلس الأعلى " يشوت" المصوّتين بـ "نعم" على 38 خارج ملعبه النيابي!


    كتاب المقال

    الحكمة العشوائية

    أشـدُّ الفَاقـةِ عَـدَمُ العَقْـلِ. ‏

    التقويم الهجري
    الثلاثاء
    12
    صفر
    1440 للهجرة

    القائمة البريدية

     

    الصفحة الأولى | الأخبار |دليل المواقع | سجل الزوار | راسلنــا


    Copyright © 2012 جميع الحقوق محفوظة لصحيفة العراق اليوم