خريطة الموقع  


 
 
 
أقسام الاخبار

المواضيع الافضل

المواضيع الأكثر زيارة

  • حزب الدعوة الإسلامية يُعاني الزهايمر
  • مركز الاخصاب والوراثة واطفال الانابيب بأشراف د. اطياف حسن محمد اول طبيبة في اقليم كوردستان تنشئ مركز للاخصاب واطفال الانابيب
  • مصرف النهرين الإسلامي: اشتري بيتاً ونحنُ سنساهمُ بـ (100) مليون !!
  • السقوط في فخ (براءة المسلمين)
  • عيادة باربي للتجميل والليزر الدكتورة واخصائية التجميل والليزر رفيف الياسري في ضيافة صحيفتنا
  • العيادة التخصصية لعلاج العقم بأشراف الدكتورة بان عزيز جاسم المعموري اخصائية نسائية والتوليد والعقم واطفال الانابيب وعضو جمعية الشرق الاوسط للخصوبةMEFS مركز متطور مجهز بمختبر للتحلايلات الطبية وجهازي سونار عادي ورباعي الابعاد
  • محافظة بغداد تدعو متضرري الإمطار الدفعة الأولى ممن ظهرت أسمائهم إلى مراجعة الوحدات الإدارية لتسلم صكوكهم
  • آليات احتساب الشهادة الدراسية الأعلى
  • اهمية الزراعة في البيوت المحمية
  • اغلبهم من دولة القانون .. العراق اليوم تكشف عن اسماء 68 عضواً من النواب المصوّتين على المادة/38/ في قانون التقاعد
  • المواضيع الأكثر تعليقا

  • المقص في ماليزيا عبطان ومسعود يحاولان قصّ أشجار الحظر الكروي
  • هند صبري مصابة بمرض الأيــدز
  • تيم حسن.. “الصقر شاهين”
  • تويوتــا تطلق السيـــارة الأكفأ في استهلاك الوقود
  • رانيا يوسف تتبرَّأ من "ريكلام" والمنتج يقاضيها
  • السفارة العراقية في دمشق ترعى الطلبة الجامعيين
  • النزاهة: اندلاع الحرائق في بعض المؤسسات والوزارات مفتعلة و(تشير الشكوك) !!
  • التربية: هناك تسهيلات لعملية تصحيح الدفاتر الامتحانية لطلبة السادس الإعدادي
  • اللجنة المالية تعكف على مراجعة رواتب موظفي الدولة والقطاع العام
  • شبر : علاوي والمالكي سيعرضون انفسهم للمساءلة القانونية لانهم سبب التلكؤ في العملية السياسية

  • أهم الاخبار

    الارشيف السابق
    الارشيف السابق

    تسجيل الدخول


    المستخدم
    كلمة المرور

    إرسال البيانات؟
    تفعيل الاشتراك

    المتواجدون حالياً
    المتواجدون حالياً :6
    من الضيوف : 6
    من الاعضاء : 0
    عدد الزيارات : 50921608
    عدد الزيارات اليوم : 24846
    أكثر عدد زيارات كان : 70653
    في تاريخ : 26 /12 /2016

    عدد زيارات الموقع السابق : 305861



         
     


    جريدة العراق اليوم » الأخبار » آراء



    أمير زيارة /  كثُرت السيناريوهات في الآونة الأخيرة في مسارح الشرق الأوسط ،وكان خلفها مخرجٌ بارع و ممثلين محترفين، ولكن الآن قد انتهى العرض، وأصبح لا بدّ من نزع الأقنعة، والكشف عن الوجوه التي نشرت كل هذا الدمار وسفكت دماء الأبرياء، وخانت أصلها ولم يعد هناك ما يخفى.
    التعليقات 0| الزيارات 1935 المزيد ..
    احمد عواد الخزاعي / الاحتفاء الكبير الذي استقبل به الرئيس الأمريكي - دونالد ترامب في المملكة العربية السعودية، وحجم الصفقات التي أبرمت والتي تجاوزت الأربعمائة وخمسون مليار دولار، تُعد مؤشراً على حجم وطبيعة التحديات التي تواجه المملكة في هذه المرحلة الحرجة من تاريخها المُعاصر،
    التعليقات 0| الزيارات 1731 المزيد ..
    محمد بن عبد العزيز اليحياء / كاتب وإعلامي عربي من السعودية /  دور العراق الثقافي في سنواتٍ مضت، كبير ومشرّف، ومفخرة من خلال العديد من الفعاليات  والبرامج الإعلامية، ولعلّنا في هذا الجانب، لا نغفل البرنامج التلفزيوني المتميز الذي بُثّ عبر القناة الرسمية للتلفزيون السعودي، ومحطات خليجية أخرى.
    التعليقات 0| الزيارات 1881 المزيد ..
    علي قاسم الكعبي / عادة ما تُستخدم في المحافل والمؤتمرات، العبارات البراقة والألفاظ الفضفاضة والعناوين الكبيرة، وهي أقرب الى خيالٍ منها الى الواقع، وهذا ماجرت العادة علية، وما على الجالسين إلّا الاستماع والتصفيق والانبهار والاندهاش أو الصمت، فبين مُصدّق ومُكذّب، تنتهي هذه المؤتمرات  بآمال وأحلام.
    التعليقات 0| الزيارات 2020 المزيد ..
    غسان الوكيل / شكّل التيار المدني، فرصة كبيرة للمتطلعين للتغيير حينما شارك في الانتخابات الماضية بقائمةٍ مستقلة، كان جُلّ أفرادها من اعضاء الحزب الشيوعي العراقي ، ورغم أن هذه القائمة حققت ثلاثة مقاعد برلمانية إلّا أنها لم تكن بالمستوى المطلوب من ناحية اداء نوابها أو نشاطها الذي توارى عن الأنظار طيلة السنوات الثلاث الماضية،
    التعليقات 0| الزيارات 1690 المزيد ..
    خالد خميس طلبة/ماجستير في اللغة العربية – مصر / حرفٌ واحد هو ما بعثني إلى كتابة رسالة قُدّمت لنيل درجة الماجستير، ونلتُها بفضلٍ من الله بتقديرٍ ممتاز نأو قل استخدامٌ بليغ لحرف هو ما بعثني إلى ذلك ، نبّه به النبي صلى الله عليه وسلم على أمرٍ فارق في تاريخ الأمم ،
    التعليقات 0| الزيارات 1265 المزيد ..
    علي الابراهيمي/الوزارات الخدمية حين تكون حرزاً لجهةٍ قوية كالتيار الصدري ، هو في ذات الوقت يتشكّل جماهيراً من أفقر فقراء العراق ، سيكون المتوقع منها أن تعطي ما لا تعطيه وزارة أخرى . لكن للأسف كشف الواقع انهياراً للصناعة والطُرق وشبكات مياه الصرف،
    التعليقات 0| الزيارات 1428 المزيد ..
    عبد الهادي البابي  / يبدو أن البعض من العراقيين (الذين يحنون الى أيام صدام)  قد ضاقوا ذرعاً بهذه الحرية الواسعة التي نعيشها اليوم في العراق فراحوا يبحثون عمن يظلمهم ويؤذيهم ويضيق عليهم حريتهم ،فأخذوا يختلقون القصص والأكاذيب ويلفقون المواقف ويدعون على الناس ما ليس فيهم  ..حتى يكونوا أبطالاً ومناضلين أو ناشطين سياسين بارزين،وكل غايتهم وهدفهم هو إرباك الوضع العام .
    التعليقات 0| الزيارات 1774 المزيد ..
    تزامناً مع الوقت الذي تؤكد فيه استطلاعات الرأي ،أن ايمانويل ماكرون الذي تصدر الدورة الأولى  ،مازال يحافظ على فرص قوية لحسم الجولة الثانية وبحدود نحو ستين في المائة من نوايا التصويت في الجولة الثانية ، وفي ذات الوقت  تسعى لوبان من خلال أسلوبها الخطابي الهجومي التي تتبناها ضد ماكرون إلى تقليل نسبة الفارق بينها وبين ماكرون ،
    التعليقات 0| الزيارات 1606 المزيد ..
    منال حميد /“هدف الحياة الأسمى ليس المعرفة بل الفعل” ،احد مقولات فرانسيس بيكون الداعية الى إنزال العلم للعامة والاستفادة منه .rnكما نعلم وكما يجب أن يكون، أن العلوم التي يدرسها الطالب والأساتذة وينبغ بها العلماء،يجب ألا تبقى حبيسة الكتب والمختبرات او حبيسة الورق والأدمغة.يجب أن تخرج الى النور، لكي يستفاد منها المجتمع،
    التعليقات 0| الزيارات 1739 المزيد ..
    عمار العكيلي/ حين تعجز أفواه البنادق عن، تحقيق الغايات، والأهداف على مستوى الفرد، أو الجماعة، أو الدول، فلا بد من اللجوء إلى الحلول الأخرى، ومنها الحوار.يعد الحوار من أسهل الطرق، وأحسنها في حل الخلافات، والنزاعات، ومن دون خسائر بشرية، أو مادية،
    التعليقات 0| الزيارات 1579 المزيد ..
    منذ إنشقاق (جلال الطالباني) عن الحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة الملا (مصطفى البرزاني) عام 1967، ثم تأسيسه حزب الاتحاد الوطني الكردستاني، تكرّست الانقسامات في صفوف الحركة الكردية، وتعمقت الانشقاقات أكثر مع استلام (مسعود البرزاني) قيادة الحزب الديمقراطي الكردستاني عقب وفاة والده عام 1979،
    التعليقات 0| الزيارات 1205 المزيد ..


    الصفحات
    << < 1
    2 
    34 > >>


     
         
    الافتتاحيات

    الجريدة PDF


    اخبار مهمة

     The Austrian Example

     How the old lady Will treat the wrinkles of Refugees in her face ?

    Terrorism… Hitler of 21 century !!


    استبيان قراءة الصحف لـ (ims) لا يُصلح للنشر .. نقابة الصحفيين العراقيين تشخرُ على وسادة (ims) الدنماركية !!


    قراءات في كواليس / تسريبات من واشنطن بلِسان عراقي: داعش خالدٌ أبداً اذا لم تسمحوا لنا بتقسيم البلاد وأنتم بانتظار حروب أهلية جديدة !!


    قراءات في كواليس / information for Yahoo and Google: there is a mouse digging in our electronic house !!


    قراءات في كواليس / يامراجع الدين في النجف: عرّقي الحوزة !!


    قروض القطاع الصناعي في الديوانية.. فخٌ لأصطياد المُغفلين !!


    السياسة ومافيات الفساد في العراق.. تأخذُ " سيلفي" في مدرسة الكوثر الابتدائية !!


     في بيان لتجمع رؤوساء تحرير الصحف المستقلة : صحفنا تحتضر والحكومة لا تستجيب لمناشداتنا


    دخان العراق الأبيض يخرجُ من مدخنة الخشلوك والفاتيكان


    العراق اليوم .. من مقبرة شهداء الجيش العراقي في مدينة المفرق الأردنية (العراق اليوم) تشارك في مراسيم التشييع المهيب للفريق أول الركن الراحل عبدالجبار شنشل


    العراق اليوم في ضيافة الشاعر عبدالرزاق عبدالواحد.. العراق .. قبل أن نمضي


    رحيل أدولفو سواريث، رئيس الحكومة الاسبانية الاسبق: الدروس والعبر في الديمقراطية بعد أربعة عقود من انطلاقتها


    كاتب عراقي يُشخّص " داء البرمكة النفطي" عند المالكي في تعامله مع الاردن


    اغلبهم من دولة القانون .. العراق اليوم تكشف عن اسماء 68 عضواً من النواب المصوّتين على المادة/38/ في قانون التقاعد


    أمّا هدف او نجف المجلس الأعلى " يشوت" المصوّتين بـ "نعم" على 38 خارج ملعبه النيابي!


    كتاب المقال

    الحكمة العشوائية

    المُتكبِرُ كالواقفِ على الجَبَلِ يرَى الناسَ صِغاراً ويَرونه صغيراً. ‏

    التقويم الهجري
    السبت
    6
    ربيع الثاني
    1440 للهجرة

    القائمة البريدية

     

    الصفحة الأولى | الأخبار |دليل المواقع | سجل الزوار | راسلنــا


    Copyright © 2012 جميع الحقوق محفوظة لصحيفة العراق اليوم