خريطة الموقع  


 
 
 
أقسام الاخبار

المواضيع الافضل

المواضيع الأكثر زيارة

  • السقوط في فخ (براءة المسلمين)
  • مركز الاخصاب والوراثة واطفال الانابيب بأشراف د. اطياف حسن محمد اول طبيبة في اقليم كوردستان تنشئ مركز للاخصاب واطفال الانابيب
  • محافظة بغداد تدعو متضرري الإمطار الدفعة الأولى ممن ظهرت أسمائهم إلى مراجعة الوحدات الإدارية لتسلم صكوكهم
  • العيادة التخصصية لعلاج العقم بأشراف الدكتورة بان عزيز جاسم المعموري اخصائية نسائية والتوليد والعقم واطفال الانابيب وعضو جمعية الشرق الاوسط للخصوبةMEFS مركز متطور مجهز بمختبر للتحلايلات الطبية وجهازي سونار عادي ورباعي الابعاد
  • عيادة باربي للتجميل والليزر الدكتورة واخصائية التجميل والليزر رفيف الياسري في ضيافة صحيفتنا
  • اهمية الزراعة في البيوت المحمية
  • هند صبري مصابة بمرض الأيــدز
  • ظاهرة تثير اختلاف الآراء «الملابس والقصات الغريبة» بين تقليد الغرب ومواكبة صرعات الموضة
  • اغلبهم من دولة القانون .. العراق اليوم تكشف عن اسماء 68 عضواً من النواب المصوّتين على المادة/38/ في قانون التقاعد
  • اللجنة المالية تعكف على مراجعة رواتب موظفي الدولة والقطاع العام
  • المواضيع الأكثر تعليقا

  • التحالف الوطني :الضغوط الامريكية لتمديد بقاءها ليس على جميع الكتل وانما البعض هم من يريدون بقاء ال
  • شبر : علاوي والمالكي سيعرضون انفسهم للمساءلة القانونية لانهم سبب التلكؤ في العملية السياسية
  • اللجنة المالية تعكف على مراجعة رواتب موظفي الدولة والقطاع العام
  • التربية: هناك تسهيلات لعملية تصحيح الدفاتر الامتحانية لطلبة السادس الإعدادي
  • النزاهة: اندلاع الحرائق في بعض المؤسسات والوزارات مفتعلة و(تشير الشكوك) !!
  • السفارة العراقية في دمشق ترعى الطلبة الجامعيين
  • رانيا يوسف تتبرَّأ من "ريكلام" والمنتج يقاضيها
  • تويوتــا تطلق السيـــارة الأكفأ في استهلاك الوقود
  • تيم حسن.. “الصقر شاهين”
  • هند صبري مصابة بمرض الأيــدز

  • أهم الاخبار
  • هيفا وهبي تتمرد في Breathing you in
  • ريم هلال تصوّر "دنيا جديدة" في شوارع القاهرة
  • الاتحاد يشكو نظيره البحريني.. ورؤوف يجهل الأسباب!
  • هاشم: الحارسان حسن وطالب الأكثر جاهزية لودية اليابان
  • بنية الصور الشعرية في القصيدة الواحدة .. المقاربات السيميائية / فحص لأنماطها، أو تفسير لكيفية اشتغالها، من حيث شكلها وبنيتها . /ج1
  • سيّرة نفاية وجه ومؤخرة
  • رئيس ديوان الوقف الشيعي يستقبل السفير المصري في بغداد ويؤكد عمق العلاقات الأخوية بين البلدين
  • لا وقف للنار في اليمن قبل تخلي الحوثيين عن انقلابهم
  • ألمانيا تخطو نحو وصف مجازر الأرمن بالإبادة في تحول تاريخي
  • حالة تشوه نادرة: صحة الرصافة تعلن ولادة طفل عراقي بعين واحدة في مستشفى فاطمة الزهراء(ع)
  • وزير التجارة يتفقد العوائل النازحة من الانبار ويوعز بتوفير بمساعدات عاجلة لهم
  • محافظ واسط : نقل الصلاحيات إلى المحافظات سيؤدي إلى تقليل نسبة البطالة وفتح آفاق الاستثمار
  • التعليم العالي تدعو الباحثين في الجامعات العراقية للمشاركة في مؤتمر الشباب العربي الواقع والمأمول
  • قانون المعاهدات والاتفاقيات يدخل جدول الأعمال النيابية للأسبوع القادم
  • تنظيم " صياديّ داعش" يظهر في الموصل
  • الأنبار.. مسرح الحرب العالمية الثالثة
  • مؤسسات الأمن العراقية : تخشى تسلل داعش الى صفوف النازحين
  • 50 عائلة من البغداي تقف في طابور عزرائيل
  • سعدون الدليمي يقترح فرضية "الخلايا النائمة"
  • حالات الاعتداء على الطلاب متى تنتهي ؟

  • الارشيف السابق
    الارشيف السابق

    تسجيل الدخول


    المستخدم
    كلمة المرور

    إرسال البيانات؟
    تفعيل الاشتراك

    المتواجدون حالياً
    المتواجدون حالياً :16
    من الضيوف : 16
    من الاعضاء : 0
    عدد الزيارات : 10132423
    عدد الزيارات اليوم : 3972
    أكثر عدد زيارات كان : 34550
    في تاريخ : 19 /04 /2015

    عدد زيارات الموقع السابق : 305861



         
     


    جريدة العراق اليوم » الأخبار » آراء



    أحمد كاطع البهادلي
    عائلة بيت «أبي حيدر» مكونة من ولدين: حيدر الكبير، وهو في الصف الرابع الابتدائي، ومحمد الأصغر في الصف الثاني, كانت في ذلك اليوم والليلة المشؤومة على قَدَرٍ، قلب كلَّ كيان حياتها، فكانت عند أحد الأطباء في منطقة شارع فلسطين، وبدأ الوقت يتأخر وهم في تلك العيادة
    التعليقات 0| الزيارات 57 المزيد ..
    هشام الهبيشان 
    كاتب وناشط سياسي – الاردن
    hesham.awamleh_(at)_yahoo.com
    تبرزُ الى الواجهة في خضم فوضى الإعلام والأمن والسياسة والاقتصاد الذي تعيشهُ أمتنا ومنطقتنا العربية اليوم ، مجموعة من التسميات والكيانات والمشاريع الغامضة «الماسونية - العولمة - النظام العالمي الجديد»،
    التعليقات 0| الزيارات 53 المزيد ..
    حمزة الجناحي
    لم يكن يعتقد احد من أهالي الأنبار، أن يكون ذالك الجسر العائم، هو الفاصل بين الحياة والموت.. بين أن تُصبح ذكرى يتحدث عنك الأهل والأصدقاء، أو تمر سالماً ولو مؤقتاً، بعيداً عن ذالك المتربص بالأرواح ,,جسر بزيبز، جسرٌ بديلٌ، عائمٌ على النهر، تحملهُ طوافات ،يتمايلُ صعوداً ونزولاً تحت ضغط المارة،
    التعليقات 0| الزيارات 33 المزيد ..
    حميد مراد
    Hamid_murad_(at)_yahoo.com
      في 24/ نيسان من كل عام، تصادف الذكرى السنوية لمذابح الارمن، ومذابح سيفو للمكون الكلداني السرياني الاشوري، تلك المجزرة التي نفذت من قبل الحكومة العثمانية التي أختارت لغة الدم والحقد والعنصرية في التعامل مع الأقلّيات
    التعليقات 0| الزيارات 22 المزيد ..
    بلال حنويت الركابي
    يوجد في أرشيف وزارة العدل العراقية، وفي زمن الملكية، معلومات عن إقامة دعوى قضائية بحقّ المدعى عليه، فيصل بن الحسين، ملك العراق من قبل المدعي كاظم جلعوط، صاحب معمل طابوق جلعوط ، وكانت الدعوى بالشكل الآتي :
    التعليقات 0| الزيارات 23 المزيد ..
    علي فاهم
    نحن نعلم إن الحكومة الحالية، هي نتاج توافقات و أتفاقات و معاهدات و توقيعات، عقِدت في أقبية المصالح الحزبية و الفئوية، و لم ترى نور الكراسي، حتى رضخت و أنبطحت بكامل قواها العقلية للآخر في الشمال و الغرب على أن تنفذ ما يريدون بأنبطاحٍ تام،
    التعليقات 0| الزيارات 47 المزيد ..
    حمزة الجناحي
    لم أعرف يوماً، كراهية ككراهية امريكا للحشد الشعبي في العراق .. صحيح إن امريكا تُلقب بعدو الشعوب، وأنها لا تعمل إلّا بمصلحةٍ لها، ولا تتدخل في منطقة ما إلّا بعائدٍ يعود لها بالنفع، ولا تتحرك بأي اتجاه إلا بإستراتيجية مدروسة على أيدي دهاقنة السياسة الامريكيين ولفترات طويلة، وهي لا تخشى احداً ولا دولة ولا مجتمعاً،
    التعليقات 0| الزيارات 39 المزيد ..
    الحسن مقدام
    لم ينتهِ زمن العقاب الجسدي في مدارس العراق، فالمدرسون لا يتوانون عن ضرب المشاغبين وشتمهم، ما يثير غضب بعض الأهالي، مسبباً ارباك سير العملية التربوية والتعليمية في العراق،ويشكّل العقاب الجسدي والنفسي في مدارس العراق، أسلوباً يعتبرهُ كثيرون ناجحاً في التربية ،لأنّهُ يجعل الطالب مواضباً
    التعليقات 0| الزيارات 21 المزيد ..
    باسم عبد عون فاضل
    مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية
    منذ عام 2003م والى يومنا هذا، تتعالى الأصوات من على شتى المنابر حول المصالحة الوطنية وأهميتها وضرورتها، وفي المقابل ومن نفس تلك الأصوات، تغيب تلك الجرأة التي تحدد الهدف الحقيقي منها في مؤشرٍ أول عليها، أمّا المؤشر الآخر فهو مع من هذه المصالحة تكون؟
    التعليقات 0| الزيارات 20 المزيد ..
    معن بشور
    فيما كنت أشارك المئات من أبناء مخيم نهر البارد اعتصامهم للمطالبة بالإسراع في إعادة إعمار المخيم الذي استباحته قوى مشابهة لتلك التي تستبيح اليوم مخيم اليرموك، وللضغط على وكالة غوث اللاجئين (الاونروا) للاستمرار في تقديم التزاماتهم للمهجرين التي التزمت بها منذ تدمير المخيم قبل 8 سنوات
    التعليقات 0| الزيارات 17 المزيد ..
    عبد الخالق الفلاح
    إنّ شعوب العالم باتت لاتثق بقرارات المنظمات الدولية، ومنها مجلس الأمن الدولي في كل الأمور المتعلقة في قضايا بناء الاوطان، لأن كل ما يحصل من خرابٍ وحروبٍ واقتتال، يدل على هذا المعنى بصدق، كما إنّ الجماهير تسعى الى العيش الكريم، واصبحت تدرك إن عالم السياسة الدولية، قد اجتهد في العقود السابقة وما فيه اليوم في مسألتين حيويتين،
    التعليقات 0| الزيارات 67 المزيد ..
    هشام الهبيشان
    كاتب وناشط سياسي -الاردن.
    hesham.awamleh_(at)_yahoo.com
    أنها مذبحة،هكذا يتفق معظم المؤرخين الذين عاصروا وكتبوا ودونوا كل تفاصيل المذبحة الأرمنية على يد ألاتراك  وهنالك أجماعٌ شبه كامل من المؤرخين  الى أن عدد القتلى من الأرمن، تجاوز المليون أرمني ،بينما تشير مصادر ومرجعيات تاريخية أرمينية إلى سقوط أكثر من مليون ونصف المليون من ألارمن،
    التعليقات 0| الزيارات 53 المزيد ..


    الصفحات
    1 
    23 > >>


     
         
    الافتتاحيات

    الجريدة PDF


    اخبار مهمة

    كتاب المقال

    تصويت
    هل ستؤجل الانتخابات البرلمانية المزمع اجراءها في نيسان 2014؟
    نعم
    لا
    لا اهتم

    نتائج التصويت
    الأرشيف

    الحكمة العشوائية

    أربَعةُ تَدُلُّ على صِحَةِ الرَّأي: طُولُ الفِكْرِ، وحِفْظُ السرِّ، وفَرْطُ الاجتهَادِ، وتَرْكُ الاسْتِبدَادِ. ‏

    التقويم الهجري
    السبت
    6
    رجب
    1436 للهجرة

    القائمة البريدية

     

    الصفحة الأولى | الأخبار |دليل المواقع | سجل الزوار | راسلنــا


    powerd by arab portal 2.2 ثيم العراق اليوم