خريطة الموقع  


 
 
 
أقسام الاخبار

المواضيع الافضل

المواضيع الأكثر زيارة

  • مركز الاخصاب والوراثة واطفال الانابيب بأشراف د. اطياف حسن محمد اول طبيبة في اقليم كوردستان تنشئ مركز للاخصاب واطفال الانابيب
  • السقوط في فخ (براءة المسلمين)
  • عيادة باربي للتجميل والليزر الدكتورة واخصائية التجميل والليزر رفيف الياسري في ضيافة صحيفتنا
  • محافظة بغداد تدعو متضرري الإمطار الدفعة الأولى ممن ظهرت أسمائهم إلى مراجعة الوحدات الإدارية لتسلم صكوكهم
  • العيادة التخصصية لعلاج العقم بأشراف الدكتورة بان عزيز جاسم المعموري اخصائية نسائية والتوليد والعقم واطفال الانابيب وعضو جمعية الشرق الاوسط للخصوبةMEFS مركز متطور مجهز بمختبر للتحلايلات الطبية وجهازي سونار عادي ورباعي الابعاد
  • اهمية الزراعة في البيوت المحمية
  • اغلبهم من دولة القانون .. العراق اليوم تكشف عن اسماء 68 عضواً من النواب المصوّتين على المادة/38/ في قانون التقاعد
  • هند صبري مصابة بمرض الأيــدز
  • ظاهرة تثير اختلاف الآراء «الملابس والقصات الغريبة» بين تقليد الغرب ومواكبة صرعات الموضة
  • اللجنة المالية تعكف على مراجعة رواتب موظفي الدولة والقطاع العام
  • المواضيع الأكثر تعليقا

  • التحالف الوطني :الضغوط الامريكية لتمديد بقاءها ليس على جميع الكتل وانما البعض هم من يريدون بقاء ال
  • شبر : علاوي والمالكي سيعرضون انفسهم للمساءلة القانونية لانهم سبب التلكؤ في العملية السياسية
  • اللجنة المالية تعكف على مراجعة رواتب موظفي الدولة والقطاع العام
  • التربية: هناك تسهيلات لعملية تصحيح الدفاتر الامتحانية لطلبة السادس الإعدادي
  • النزاهة: اندلاع الحرائق في بعض المؤسسات والوزارات مفتعلة و(تشير الشكوك) !!
  • السفارة العراقية في دمشق ترعى الطلبة الجامعيين
  • رانيا يوسف تتبرَّأ من "ريكلام" والمنتج يقاضيها
  • تويوتــا تطلق السيـــارة الأكفأ في استهلاك الوقود
  • تيم حسن.. “الصقر شاهين”
  • هند صبري مصابة بمرض الأيــدز

  • أهم الاخبار
  • موازنة العام القادم.. بلبلٌ أبوهُ غراب !! .. موازنة العام الحالي.. غراب اسمهُ تقشف
  • تشبهُ الكهرباء الوطنية.. التعيينات في 2017
  • رغم صراخ واشنطن: دمشق وأنقرة يسبحان في المياه الدبلوماسية لإغراق القضية الكردية
  • تكريم الوفد المفاوض لإدراج المناطق الاثرية و الأهوار على لائحة التراث العالمي
  • التحالف الوطني يحاول تضبيط قانونيّ المساءلة والعدالة والعفو العام على مقاساتهِ
  • (كصكوصة) الصدر تُطارد مستقبل الأحراريين السياسي
  • بحسب اتهامات هيثم الجبوري: كرم زيباري يُنقذ منزل مسعود البارزاني
  • شيء للكلام .. مُطبّقي الجامعات ومعاناة التوسل
  • إطلقوا سراح قانون العفو وحققوا مع قانون إعادة المحاكمة !!
  • دور العلاج الطبيعي في تأهيل مرضى ضُمُورُ الدماغ
  • بالتنسيق مع وزارة الكهرباء التجارة تنظم ندوة تثقيفية حول إسترتيجية الإعلام الوطني وترشيد الطاقة الكهربائية
  • وزير الموارد المائية يعقد اجتماعاً موسعاً مع الدائرة القانونية
  • تبحث التعاون مع الجامعة التقنية الوسطى الصناعات الهيدروليكية تسعى لتدريب أكثر من مائتي طالب
  • وزارة النفط تعلن مجموع الكميات المُصدّرة من الغاز السائل ومكثفات الغاز
  • الموانئ العراقية تقوم بتأهيل الساحبة الراية وفنّية أبو فلوس تنجزُ أعمالاً فنّية في الميناء
  • المديرية العامة لتوزيع كهرباء الوسط تؤهل شبكة الكهرباء في واسط وديالى
  • تكريم اعضاء الوفد المفاوض لإدراج المناطق الاثرية و الأهوار على لائحة التراث العالمي
  • لافتتاح مستشفى الحلة الكبير .. الوزيرة حسين تبحث مع " اجارسان" التركية وضع اللمسات الأخيرة
  • هادي يتوجس من "تجربة إيرانية" في اليمن.. وصالح يدفن مخرجات الحوار الوطني
  • أصوات حقوقية تتعالى ضد تسييس الرعاية الاجتماعية في تونس

  • الارشيف السابق
    الارشيف السابق

    تسجيل الدخول


    المستخدم
    كلمة المرور

    إرسال البيانات؟
    تفعيل الاشتراك

    المتواجدون حالياً
    المتواجدون حالياً :21
    من الضيوف : 21
    من الاعضاء : 0
    عدد الزيارات : 20047976
    عدد الزيارات اليوم : 35227
    أكثر عدد زيارات كان : 63627
    في تاريخ : 27 /07 /2016

    عدد زيارات الموقع السابق : 305861



         
     


    جريدة العراق اليوم » الأخبار » بصمة مثقف



    ليلى الدردوري 
    إيلاف / دبي: لا ينام العاشقون، ينهلون من فتات عزيمتهم ما يسد الرمق ويحول دون الانهيار العظيم. الساعة تُشير إلى الموت، لكن عقاربها لا بد أن ترتصف وفق حسابات دقيقة. لا مكان للخطأ أو التسرّع، الحكاية شديدة البساطة والتعقيد، هي سهلنا الممتنع، وفضائنا الرحب نحو خلاص أبديّ من صراع فتّاك بين حتمية الموت وقدسية الحياة.
    التعليقات 0| الزيارات 24 المزيد ..
    احمد فاضل 
    وأنا أقلب المجموعة الشعرية الصادرة حديثا للشاعرة العراقية إسراء الأسدي " أحياء في مقبرة " عن دار دجلة في المملكة الأردنية وبواقع 112 صفحة من القطع المتوسط ، وجدت أنها تعتني بلغتها الشعرية وهذا مؤشر نجاح الشاعر في مسعاه لتأسيس قاعدة شعرية رصينة لا بد لكل من يبتغي هذا الطريق سلوكه ، ففي عام 1945 كتب الشاعر الإنكليزي الكبير ت . س . إليوت : " الشاعر يجب أن تؤخذ لغته كمادة أساسية حينما يتحدث عنه كشاعر " .
    التعليقات 0| الزيارات 27 المزيد ..
    عبد الاله مجيد
    يبدو ان قراءة الكتب لا تساعدنا على تحمل وجودنا ، كما قال غوستاف فلوربير ذات مرة ، فحسب بل انها في الحقيقة تطيل هذا الوجود بعد ان وجدت دراسة جديدة ان الذين يقرأون الكتب 30 دقيقة في اليوم يعيشون أطول من الذين لا يقرأون.
    التعليقات 0| الزيارات 15 المزيد ..
    *اللعنة على الثلاثاء!
    دوي كلمات صباغ الأحذية الصغير, منذ الصباح وهو يلوم نفسه بحزن, ويشتم الأهل والأقارب ويوم الثلاثاء, هكذا كل يوم منذ أن جلس قرب مأكولات ألف عافية, في الطريق المؤدي لكراج المشتل, ليصبغ أحذية الناس, اليوم وصلت مبكرا, ويحتاج حذائي للتلميع كي تختفي عيوب الزمن, فوضعت حذائي على خشبة التلميع وقلت له:
    التعليقات 0| الزيارات 13 المزيد ..
    هيمان الكرسافي
    مساءاتٌ طويلة من الحزن لا تنتهي بمجرد الاستلقاء على السرير - سرير ؟؟ أيُ سرير هذا !! قطعة قماش من طرازٍ خاص بمليون برميل نفط , ضئيل المساحة تحت خيمة النازح , يستهلكُ المُدن كلها بما فيها تلك المدينة أمام " لالش " ؟؟
    التعليقات 0| الزيارات 13 المزيد ..
    حيدر عبد الرضا
    (من فردوس العائلة
    الى حطام دليل الشاهد)
    توطئة : لعل من أكثر و أكثف و أسمى الجماليات البنائية و الأسلوبية و الشكلية و المضمونية إقترانا بروايات الروائي علي بدر هو ذلك الأفق الاستشرافي الفضائي و قدرته على بث اللحظات التصويرية و الحسية و الأيقونية بهالة صورية تتعالى عن شرطية الحدث العارض و الحالات العابرة الشبحية من زمن المروي السردي في فضاء النص الروائي.
    التعليقات 0| الزيارات 120 المزيد ..
    عبد الفتاح المطلبي
    صوتُ الإنفجارِ كانَ آخرَ ما سَمِعَهُ ثمّ اسودتْ الدنيا  ونام، لايعلم كم لبث في هوة الظلام السحيقة ومن داخل سرداب النوم انتبه إلى أن الصمت يلف الكون وقليلا قليلا تراءت لهُ الدنيا مثل لوحةٍ مرسومةٍ بألوانٍ مائيةٍ، محتوياتها  تتحرك ببطئ ، ظلال قاتمة لأشخاص يتحركون ، الأشجارُ ظِلالٌ ضبابيةٌ خضر ، سياراتٌ مضببة تسير بصمت، ورأى فيما رأى أنهُ يجلسُ على عتبة الصفيح التي كلفت أباه يومين من عمره لكي تبدو صالحةً قبل ذلك بكثير  ،
    التعليقات 0| الزيارات 102 المزيد ..
    زياد الجيوسي
    المجموعة الشعرية للكاتبة الفلسطينية رانيا الجوري تأخذ القارئ إلى الضجيج غير المعلن للجانب المخفي من الكلمات.
    ‘أيّها الصباحُ اخترع لي رجلًا يشبهك بعشرين ألف رغبةٍ روحيّةٍ لأحبّه كأنت.
    التعليقات 0| الزيارات 44 المزيد ..
    جميل حسين الساعدي
    صباح الخيرِ يــــــا وطنـــــي صبــــــاحا
    أ ُجلّكَ صــــــــابرا ً تخفــــي الجراحــــا
        نســـــــاؤكَ بالســـــوادِ مُوشّحـــــــــــات ٌ
    تُطيـــــــــلُ علــــــى فواجعكَ النواحــــا
        تكالبتِ العـــــــدا مِنْ كلّ صـــــــــــــوب ٍ
    التعليقات 0| الزيارات 44 المزيد ..
    يوسف لفته الربيعي
    ما أجملَ الشِعر فـــي حـس ٍووجـدانِ                                كصــــورة ٍترجمتْ شــــــوقــاً،لفـنانِ
    عروسة ُالشرقِ تبقــى فــــي مُخيلتي                              حلــمٌ تواصـــلَ فـي شِعري وألحانــي
    واروضـــةً فــــي رُباها شَـــدّني أملي                              صوتُ المعالي وهزَّ الحُبُّ أشــجانــي
    التعليقات 0| الزيارات 47 المزيد ..
    ليلى الدردوري 
    اللقطة الأولى
    أريج موعد لم يحدد الزمن توقيته غير شمعة تذرف دمعتهاماقبل الأخيرة في انزواء على شمعذان طاولة ناعمة الملمس.ظلال رجل وامرأة يبدوان مثل ورقتين متساقطتين على بعضيهما خفية من أعين شيمتها وشاية تعودت اشعال فتيل النيران على مضية ألسنة الفراغ .
    التعليقات 0| الزيارات 92 المزيد ..
    فليحة حسن
    في اعتقادي إنّه لابد أن يكون لكلّ شاعر ما يميز نصوصه عن نصوص الآخرين إلى الحدّ الذي يمكن ان نقوم به برفع أسم الشاعر من نصه ولكنه يبقى دالاَ وبقوة على أسم منتجه ، ولذلك فأني أجد سمة شعرية يتميز بها شعر أمير ناصر بعامة وشعره في ديوانه الموسوم بـ(حروف أسمك) بخاصة وهي الربط بين الصورة البصرية والصورة الشعرية ،
    التعليقات 0| الزيارات 183 المزيد ..


    الصفحات
    1 
    23 > >>


     
         
    الافتتاحيات

    الجريدة PDF


    اخبار مهمة

     The Austrian Example

     How the old lady Will treat the wrinkles of Refugees in her face ?

    Terrorism… Hitler of 21 century !!


    استبيان قراءة الصحف لـ (ims) لا يُصلح للنشر .. نقابة الصحفيين العراقيين تشخرُ على وسادة (ims) الدنماركية !!


    قراءات في كواليس / تسريبات من واشنطن بلِسان عراقي: داعش خالدٌ أبداً اذا لم تسمحوا لنا بتقسيم البلاد وأنتم بانتظار حروب أهلية جديدة !!


    قراءات في كواليس / information for Yahoo and Google: there is a mouse digging in our electronic house !!


    قراءات في كواليس / يامراجع الدين في النجف: عرّقي الحوزة !!


    قروض القطاع الصناعي في الديوانية.. فخٌ لأصطياد المُغفلين !!


    السياسة ومافيات الفساد في العراق.. تأخذُ " سيلفي" في مدرسة الكوثر الابتدائية !!


     في بيان لتجمع رؤوساء تحرير الصحف المستقلة : صحفنا تحتضر والحكومة لا تستجيب لمناشداتنا


    دخان العراق الأبيض يخرجُ من مدخنة الخشلوك والفاتيكان


    العراق اليوم .. من مقبرة شهداء الجيش العراقي في مدينة المفرق الأردنية (العراق اليوم) تشارك في مراسيم التشييع المهيب للفريق أول الركن الراحل عبدالجبار شنشل


    العراق اليوم في ضيافة الشاعر عبدالرزاق عبدالواحد.. العراق .. قبل أن نمضي


    رحيل أدولفو سواريث، رئيس الحكومة الاسبانية الاسبق: الدروس والعبر في الديمقراطية بعد أربعة عقود من انطلاقتها


    كاتب عراقي يُشخّص " داء البرمكة النفطي" عند المالكي في تعامله مع الاردن


    اغلبهم من دولة القانون .. العراق اليوم تكشف عن اسماء 68 عضواً من النواب المصوّتين على المادة/38/ في قانون التقاعد


    أمّا هدف او نجف المجلس الأعلى " يشوت" المصوّتين بـ "نعم" على 38 خارج ملعبه النيابي!


    كتاب المقال

    الحكمة العشوائية

    وبَعضُ القَوْلِ يَذْهَبُ في الرِّياحِ. ‏

    التقويم الهجري
    الجمعة
    22
    ذو القعدة
    1437 للهجرة

    القائمة البريدية

     

    الصفحة الأولى | الأخبار |دليل المواقع | سجل الزوار | راسلنــا


    powerd by arab portal 2.2 ثيم العراق اليوم