خريطة الموقع  


 
 
 
أقسام الاخبار

المواضيع الافضل

المواضيع الأكثر زيارة

  • السقوط في فخ (براءة المسلمين)
  • مركز الاخصاب والوراثة واطفال الانابيب بأشراف د. اطياف حسن محمد اول طبيبة في اقليم كوردستان تنشئ مركز للاخصاب واطفال الانابيب
  • محافظة بغداد تدعو متضرري الإمطار الدفعة الأولى ممن ظهرت أسمائهم إلى مراجعة الوحدات الإدارية لتسلم صكوكهم
  • عيادة باربي للتجميل والليزر الدكتورة واخصائية التجميل والليزر رفيف الياسري في ضيافة صحيفتنا
  • العيادة التخصصية لعلاج العقم بأشراف الدكتورة بان عزيز جاسم المعموري اخصائية نسائية والتوليد والعقم واطفال الانابيب وعضو جمعية الشرق الاوسط للخصوبةMEFS مركز متطور مجهز بمختبر للتحلايلات الطبية وجهازي سونار عادي ورباعي الابعاد
  • اهمية الزراعة في البيوت المحمية
  • هند صبري مصابة بمرض الأيــدز
  • اغلبهم من دولة القانون .. العراق اليوم تكشف عن اسماء 68 عضواً من النواب المصوّتين على المادة/38/ في قانون التقاعد
  • ظاهرة تثير اختلاف الآراء «الملابس والقصات الغريبة» بين تقليد الغرب ومواكبة صرعات الموضة
  • اللجنة المالية تعكف على مراجعة رواتب موظفي الدولة والقطاع العام
  • المواضيع الأكثر تعليقا

  • التحالف الوطني :الضغوط الامريكية لتمديد بقاءها ليس على جميع الكتل وانما البعض هم من يريدون بقاء ال
  • شبر : علاوي والمالكي سيعرضون انفسهم للمساءلة القانونية لانهم سبب التلكؤ في العملية السياسية
  • اللجنة المالية تعكف على مراجعة رواتب موظفي الدولة والقطاع العام
  • التربية: هناك تسهيلات لعملية تصحيح الدفاتر الامتحانية لطلبة السادس الإعدادي
  • النزاهة: اندلاع الحرائق في بعض المؤسسات والوزارات مفتعلة و(تشير الشكوك) !!
  • السفارة العراقية في دمشق ترعى الطلبة الجامعيين
  • رانيا يوسف تتبرَّأ من "ريكلام" والمنتج يقاضيها
  • تويوتــا تطلق السيـــارة الأكفأ في استهلاك الوقود
  • تيم حسن.. “الصقر شاهين”
  • هند صبري مصابة بمرض الأيــدز

  • أهم الاخبار
  • مطالبات كركوك المالية تراوح بين وعود العبادي وذريعة " نقص السيولة" على لسان زيباري
  • الصدر: الحكومة رفضت تبني" لبيك ياحسين".. بارك الله بها
  • القوانين المهمة مازالت مراهقة تشريعياً
  • كتلة المواطن: غيّروا القيادات العسكرية الفاشلة
  • محافظ ديالى الجديد .. ملك الإنقلاب السياسي في عيون ناهدة الدايني
  • اراء نيابية تدعو لإستثمار لوزان 1923 في نزاعاتها المائية
  • تنظيم داعش يفوز بكأسٍ آخر من الخسّة في الفلوجة
  • دائرة الأضرحة والمقامات تقوم بجولات تفتيشية في محافظتيّ ميسان وكركوك
  • ذي قار تبدي تفاؤلها بإنشاء محطة التوليد الكهربائية بالقرض الياباني
  • وزارة الزراعة: الوكيل الإداري للوزارة يستقبل رئيس مؤسسة الخليج العربي لحقوق الإنسان
  • رئيس كتلة الرافدين البرلمانية يطالب بدعم هيئة النزاهة
  • التجارة تؤكد ضرورة استحصال الموافقات عند إقامة المعارض التخصصية والنوعية
  • وزير البلديات يؤكد أهتمام الوزارة بتوفير الخدمات لكل المواطنين
  • الزبيدي يستقبل سفير فلسطين في العراق ويوجه السكك بتسيير قطار مسافرين من البصرة الى كربلاء
  • مركز التأهيل وإمراض المفاصل : أكثر من (3) الآف مراجع لحالات الشلل الدماغي بينها 74 حالة جديدة
  • بكلفة تتجاوز 78 مليار دينار دائرة الإسكان تنجز ( %50 ) من أعمال مجمع القبلة السكني في البصرة
  • عندما يصرّح الفرقاء.. ينتظر الوطن ويتفاجأ المواطن
  • بعض أسرارالحرب الأخيرة على وسائل الإعلام العربية المقاومة ؟!
  • ماذا بقي من العراق الموحد؟
  • صفحة «بعد ما ننطيها» الفيسبوكية تنتصر

  • الارشيف السابق
    الارشيف السابق

    تسجيل الدخول


    المستخدم
    كلمة المرور

    إرسال البيانات؟
    تفعيل الاشتراك

    المتواجدون حالياً
    المتواجدون حالياً :21
    من الضيوف : 21
    من الاعضاء : 0
    عدد الزيارات : 10965396
    عدد الزيارات اليوم : 13407
    أكثر عدد زيارات كان : 34550
    في تاريخ : 19 /04 /2015

    عدد زيارات الموقع السابق : 305861



         
     


    جريدة العراق اليوم » الأخبار » بصمة مثقف



    محسن الذهبي
    الفنانة العراقية تتحدى في معرضها التشكيلي 'أحلام المكان' التشويه الجمالي للمكان والإنسان من جراء الحروب ومخلفاتها.
    شيدت الفنانة التشكيلية العراقية سهى الاطرقجي أحلام مدينتها بمعرضها التشكيلي الثالث "أحلام المكان" الذي اقيم مؤخرا في بغداد.
    وتحدت سهى الاطرقجي جميع مظاهر التشويه الجمالي الذي عصف بالمكان والإنسان من جراء الحروب ومخلفاتها.
    التعليقات 0| الزيارات 39 المزيد ..
    حسين سرمك حسن
    قد لا يلتفت القاريء ، وحتى الناقد - بفعل اللهاث السردي الماراثوني الذي صممته "ذكرى" ببراعة - إلى أن الرواية / هذه الرواية ، كأسطورة قد بدأت بنبوءة وانتهت بنبوءة ، ولا أعلم لماذا يتمسك بعض نقادنا الأشاوس بنبوءات كاهنة "معبد دلفي" الأغريقية ، والتراث العربي ، بل الحياة العربية متخمة بدور النبوءات : نبوءات عن مصير جلجامش ..
    التعليقات 0| الزيارات 36 المزيد ..
    قاسم محمد الياسري
    هي ذاتها هي
    دكتاتوريه
    ديمقراطيه
    بلا سلام ولا أمان
    ذبح وقتل على الهويه
    لا تسأل عن القضيه
    التعليقات 0| الزيارات 17 المزيد ..
    حسن البغدادي
    متى ؟
    واللقاء مات جوعاً  يأكل نفسه .
    يدور حول جثت الوقتً  تفوح منه رائحة الرحيل  عينا ساعتي
    نامت على الدقائقِ سهواً
    تلبس من الزمن رداءً  تغطي عورة الغرباء
    ككل الذين ماتو  تدورشريط الأعادة  انا والفراغ
    نسيرُ بلا جسدً مبتور النظر
    التعليقات 0| الزيارات 18 المزيد ..
    آسيا رحاحليه
    تشويق وفلسفة، سخرية ورمزية، عبثية وجدية، ولغة فريدة متفرّدة، وشخوص متشابهون بقدر ما هم مختلفون.الوصف دقيق جدا، حتى أنك لتكاد تحسّ بالعوامة تهتز تحت قدميك وترى بأم عينك زرقة النيل، وضوء القمر متسلّلا من بين أغصان الجازورينا والأكاسيا، وعمّ عبده بقامته العملاقة التي تناطح السقف..الحوار يشدّني بقوّة، لكن السطور تتراقص أمامي والكلمات تتداخل في بعضها البعض من فرط شعوري بالنعاس..
    التعليقات 0| الزيارات 15 المزيد ..
    كمال عبد الرحمن
    تعد بنية التضاد إحدى البنيات الأسلوبية التي تغني النص الشعري بالتوتر ، والعمق والإثارة ، وتقوم هذه البنية على الجدلالديالكتيك الذي يعني وجود حالة تناقض وصراع وتقابل بين أطراف الصورة الشعرية ، وغالبا ما تشتغل على شكل ثنائيات ضدية ، وهي العنصر الأكثر أهمية بين مكونات النص الشعري 1
    التعليقات 0| الزيارات 25 المزيد ..
    بقلم : شهيد شهيد
    ـ1ـ
    توزيع سلطة الروي
    كمتطلب وجودي تسعى الذات لسلوك العديد من الأنشطة التعبيرية التي تسعى من خلالها الى تحقيق حالة التشيء والتمظهر وحجز الحيز الخاص بها ضمن النطاق التفاعلي وقد  يكون الروي احد أهم الأدوات التواصلية مع الذوات الأخرى المفترضة كجهة مرسل اليها  وعندما تتولى الذات رواية حياتها ,
    التعليقات 0| الزيارات 51 المزيد ..
    عدنان قحطان كاظم
    سَكنَ ألليل وألنجمُ يَسبحُ بالثَناءِ
    وجاريةَ ألنهار في منسكبِ ألدُجى مَضاءِ
    تطوي صفحةَ نور في ليلٍ من ألنعاسِ
    وترجو سَماحةَ ألباريء وحملَ عَناء
    وألخلق طواهمُ حبلَ ألكرى فتراخو
    التعليقات 0| الزيارات 43 المزيد ..
    بن يونس ماجن
    اذا لم يكن السراب ماء
    فلماذا ازداد عطشا
    في ممرات الندى
    يكفيني بلع ريقي
    وملح البحر لا يعنيني
    التعليقات 0| الزيارات 20 المزيد ..
    قراءة : داود سلمان الشويلي
    من المعروف ان الساحة الادبية في العراق في ثمانينات القرن الماضي ، افرزت لنا جيلاً من الشعراء ، هو الجيل الممتلئ بالحرب حتى التخمة ، حيث امتدت الاعوام بهذا الجيل الى التسعينيات زمن الحصار الغاشم بعد العدوان الامريكي على العراق عام 1991 والذي امتد حتى احتلال بغداد عام 2003 ، وما زال ،
    التعليقات 0| الزيارات 40 المزيد ..
    هاتف بشبوش/ الدنمارك
    يحيى ، رمزُ صبانا ونشاطنا الثوري ، هو ذلك الشاعر الذي بدأ كأسطورةٍ سماوية تتناقلها الألسن منذ السبعينيات وديوانه الأول (عيناك دنيا 1970) ، حتى أكمل ديوانه الخامس والعشرين ( أنقذتِني مني) ، وحتى تأطر بأحزان (جبران خليل جبران) قبل أشهرٍ قليلةٍ حين نال الجائزة الجبرانية العالمية الكبيرة في إستراليا  .
    التعليقات 0| الزيارات 39 المزيد ..
    ثائر العلوي
    بعضنا يظن أن الصمود
    يجعلنا أقوياء ولكن التخلي
    هو من يكون كذلك أحيانا
    -هيرمان هيسه-
    يوماً ما سيصطاد تلك الكلمة التي تغلغل معناها في نفسه دون أن يجد لها حروفا تصوغها في كلمة واحدة، كلمة ليس لها من مرادف بين صفحات القواميس أو متون المعاجم.
    التعليقات 0| الزيارات 24 المزيد ..


    الصفحات
    1 
    23 > >>


     
         
    الافتتاحيات

    الجريدة PDF


    اخبار مهمة

    كتاب المقال

    تصويت
    هل ستؤجل الانتخابات البرلمانية المزمع اجراءها في نيسان 2014؟
    نعم
    لا
    لا اهتم

    نتائج التصويت
    الأرشيف

    الحكمة العشوائية

    البَعِيدُ عن العَيْنِ بَعيدٌ عن القَلبِ. ‏

    التقويم الهجري
    الاحد
    12
    شعبان
    1436 للهجرة

    القائمة البريدية

     

    الصفحة الأولى | الأخبار |دليل المواقع | سجل الزوار | راسلنــا


    powerd by arab portal 2.2 ثيم العراق اليوم